المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حماية المال العام بمراكش يدخل على خط خروقات مجلس واحة سيدي ابراهيم

الاحد 23 يونيو 2013

حماية المال العام بمراكش يدخل على خط  خروقات مجلس واحة سيدي ابراهيم
شدّدت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بمراكش على ضرورة الوقوف على «الاختلالات» التي توصلت بها بناء على مراسلات للفرع المحلي لحزب العدالة والتنمية وشبيبته، والتي تشير إلى شراء مجلس واحة سيدي إبراهيم سيارات ودراجات وآليات بمبلغ 331715 درهما، رغم «وجود سيارات جديدة تم اقتناؤها خلال 2011، وشاحنتين بمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية».
 
وتوقفت الهيئة المذكورة، في مراسَلة لها وُجّهت إلى المجلس الجهوي للحسابات يوم الخميس، عند «الشبهات» التي أثيرت حول تهيئة الملاعب والمركّبات الكبرى بمبلغ قدْره 1759058 درهما، وهي الصفقة التي اعتبرت «غيرَ قانونية وتشوبها شوائب واضحة»، على اعتبار أنها تمّت بآليات الجماعة وعمالها، في الوقت الذي رصد مبلغ إضافي للصفقة نفسِها خلال سنة 2013 قدّر ب2419058 درهما.
 
ولم تقف خطورة المعطيات التي أوردها الفرع المحلي للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب في مراسلته لقضاة إدريس جطو عند هذا الحد، بل كشفت توسيعَ الشبكة الكهربائية بمبلغ 1203249 درهما لفائدة بعض المؤسسات الخاصة، إضافة إلى استيلاء أحد مستشاري المجلس، الذي يرأسه الكامل، على هبة خُصِّصت من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لبناء مستوصف وناد نسويّ ومؤسسة تعليمية.
 
وأوضحت المراسلة ذاتها أنّ المجلس «تورّط» في «تقسيم عشوائي» لأرض في ملك الدولة تدعى «المنيا»، وقام بمنح رخصة لبناء حمّام فوق أرض مخصصة للمشاريع السياحية، إضافة إلى عدم احترام المعايير المسموح بها قانونا لإنشاء الطرُقات. وسجلت الوثيقة ذاتها ارتفاعا في نفقات لباس الأعوان، والتي بلغت 35000 درهم، ومصاريف تنقل الموظفين، التي وصلت إلى 30000 درهم، وكذا تعويضات عن الأشغال في الأوقات الإضافية قدّرت ب35000 درهم، في الوقت الذي أكدت المراسلة أن موظفي الجماعة «لا يستفيدون من أي تعويضات أو مصاريف».
 
وأشارت الهيئة الحقوقية إلى تسجيل ارتفاع و«بشكل غير مبرر» لنفقات الوقود والزّيوت، والتي بلغت 300000 درهم، كما أنّ نفقات قطع الغيار وإصلاح السيارات والآليات بلغت ما مجموعه 260000 درهم، رغم أنّ «السيارات والآليات لازالت جديدة».

ومن شأن التحقيق في عدد من الخروقات التي تنبعث «رائحتها» من واحة سيدي إبراهيم كشف عدد من الخروقات والاختلالات، خصوصا في مجال البناء العشوائي والترامي على أراضي الدولة وتزوير بعض الوثائق الخاصة ببعض الأوعية العقارية في المنطقة، والتي هي موضوع شكايات بين يدي القضاء. 
جريدة المساء
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

جريدة المساء

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل