المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حكم لتفعيل افراغ تعاونية الحليب بمراكش ومحاولة لطمس تلاعبات

الاثنين 3 يونيو 2013

حكم لتفعيل افراغ تعاونية الحليب بمراكش ومحاولة لطمس تلاعبات
من المنتظر أن يتم اليوم الاثنين  3 يونيو تفعيل القرار القضائي  الذي استصدرته شركة بيست ميلك على التعاونية الفلاحية للحليب الجيد بمراكش ،من خلال حكم استعجالي يقضي بإفراغها من  مقرها الرئيسي.
وكانت  محاولة  سابقة بتاريخ17 ماي  المنصرم، قد فشلت دون تحقيق ذلك حين اعتصم المستخدمون وبعض الفلاحين بفضاء التعاونية، وبالتالي   اكتفاء العون القضائي الذي حضر للسهر على تفعيل قرار الإفراغ،بإنجاز محضر،
 
وحسب تقرير انجزته جريدة الأحداث المغربية  فإن القرار مجرد خطوة، ضد مخطط استراتيجي تم رسمه، للتخلص من أعباء  التعاونية، منذ أن طالتها عوادي الإفلاس، وعمل مسؤولوها الذين ظلوا يتربعون على كراسي إدارتها طيلة عقود، على تفويتها في ظروف ملتبسة.
تزامن مظاهر الخراب والإفلاس التي ظلت التعاونية، مع ظهور ملامح الثراء الفاحش على هؤلاء المسؤولين،الذين أصبحوا يتحوزون على ضيعات وعقارات وأرصدة  ضخمة،لا تستقيم وأوضاعهم الاجتماعية، ظل مثار تساؤلات ،ومطالب لفتح تحقيق نزيه وشفاف ،لتحديد مجمل الظروف والملابسات التي أودت بتعاونية من هذا الحجم مدارك” سبحان اللي تابيتها فشان،ويصبحها فشان،وهو عظيم الشان”.
إفراغ مقر التعاونية من شأنه الحد من فورة احتجاجات آلاف الفلاحين الصغار،الذين دأبوا على تنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة بمحاسبة المسؤولين الذين عملوا على إغراق سفينة التعاونية، قبل مغادرتها بعد أن  راكموا أرصدة مالية وعقارية بشكل لايخلو من حرف”إن” وبالتالي أصبحت الظاهرة تهدد الاستقرار الاجتماعي،في ظل صمت جميع الجهات المسؤولة محليا،والتي ظلت تواجه  مستنقع  هذه الوضعية .
آلاف المساهمين من الفلاحين الصغار ، ظلوا يعتبرون أن  عملية تفويت التعاونية للشركة المذكورة،قد جاءت للتغطية على جملة التلاعبات التي طالت تسيير وتدبير شؤون المؤسسة ، وتحويل مسارات ماليتها  إلى أن أشرفت على حافة الإفلاس ، وبالتالي إظهار الأمر في حال تحقق الأسوأ، بأن الشركة هي المسؤولة  ولا يد للتعاونية فيها ، حيث يؤكد العمال والمستخدمون بأنهم فوجئوا بتاريخ 18 نونبر 2007 أثناء عودتهم من عطلة نهاية الأسبوع ببناء جدار يعزل مقر مصنع التعاونية عن إدارتها ، وبرئيس قسم العمال يوجههم صوب مقرات عملهم ” لقيناه واقف وتيكول انت دوز للشركة وانت دوز للتعاونية ” حيث تمت إحالة حوالي 800 مستخدم من أصل حوالي 1000 مستخدم وعامل على الشركة الجديدة ، في حين تم الاحتفاظ بالباقي رهن إشارة التعاونية ، فكانت تلك بداية تكشف الحقائق وواقع الإفلاس الذي يهدد بشبحه المؤسسة ككل ، خصوصا بعد أن طلب من العمال والمستخدمين الذين قضوا أزيد من ربع قرن بين أحضان التعاونية بالتوقيع على عقد شغل تحدد العلاقة بينهم وإدارة الشركة الجديدة ،ومن ثمة دخولهم في عدة أشكال احتجاجية إلى حين التنازل على هذا الشرط الذي اعتبر مجحفا ، ويصب في إطار محاولة التخلص منهم بطريقة قانونية كما يقول أحد العمال ” كالونا لحم وبغاو يلوحونا عظم ” .
عملية الإفراغ تأتي كذلك بالتوازي مع دخول  الفرقة الوطنية للشرطة القضائية،  على الخط الساخن لاختلالات التعاونية ، بعد أن تم الاستماع للمحامي محمد الغلوسي رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغر ب بفرع مراكش، والتي تقدمت بشكاية في الموضوع للوكيل العام باستئنافية مراكش، للمطالبة بفتح تحقيق حول مجمل الظروف والملابسات المحيطة بعملية التفويت والإفلاس، مع تقديم حقائق صادمة تعري في بعض تفاصيلها،عن الطريقة التي حولت بها مالية  التعاونية إلى كعكة،لمراكمة الثروات والأرصدة،قبل الإقدام على محاولة نفض اليد منها.
السؤال المستفز الذي طرحته الشكاية، واحتارت كل معادلات العلوم الرياضية في تفسيره، هو الكيفية التي جعلت أكبر تعاونية فلاحية بالمغرب،تغوص في مستنقع الإفلاس،ضدا على منطوق الوثائق المالية التي تؤكد بأن مداخيل التعاونية كانت تصل إلى مبلغ 354.142.856.02   درهم سنويا و ذلك خلال سنة 1991، فيما بلغت هذه المداخيل سنة 1990 ما مجموعه 314.323.171.47   درهم، دون احتساب الاستفادة الجزيلة من دعم المال العام، على مستوى اقتناء الأعلاف والأبقار،وكل ما له دخل بإنتاجاتها من الحليب ومشتقاته، وبالتالي دخولها متاهات”فلوس اللبن،تايديهم زعطوط”.
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل