المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حكم طهارة وصلاة المشلول شللا كليا

الاحد 10 يناير 2016

يقف القارئ الكريم على أحكام هذه الصلاة في ثنايا حوار حميمي بيني وبين زميلي المبتلى، ومن خصوصيات الأحكام الواردة في هذا النص، أنها سارية مع دفء العلاقات الإنسانية، وبمبعدة عن صرامة فتوى إفعل ولا تفعل،والمغيبة للمستفتي.


حكم طهارة وصلاة المشلول شللا كليا
 كان، عافاه الله، من زملاء الدراسة في جامعة ابن يوسف، من خلصائي الأخصاء، شد على قيم الصداقة بالنواجذ، فما عهدته شمت بصديق ولا تنكر له، ابتلي، عافاه الله، بشلل كلي؛بسبب حادثة سير أتت على الأطراف العلوية والسفلية،ومما استبقته الكلام وبقية القدرات العقلية. ففروض الزمالة استوجبت عيادته، فالله تبارك وتعالى يسأل عن صحبة ساعة، فكيف بهذه اللحمة التي نسجت وتمتنت عبر سنوات.
 
عندما زرته وجدته ممتدا على سرير مرضه، رضاه بقضاء الله وقدره انعكس على طمأنينته ونفسيته العالية، وبمجرد ما جلست إلى جانبه، وبعد التحية والدعاء له بالطهر والعفو والعافية سألني قائلا:
 
كما تشاهد فإنني في ضيافة الله تبارك وتعالى، فكيف يمكنني أداء ما فرض علي من صلوات، فشروط وجوبها، بحمد الله،متوفرة؟. وأضاف أعرف أن من أسباب التمتع برخصة التيمم المرض. وتلا قوله تعالى"وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم" النساء/43. واستظهر أسباب التيمم من منظومة ابن عاشر وهي قوله:
فصل لخوف ضرر أو عدم ما     عوض من الطهارة التيمما

وقوله في فرائض التيمم:
فروضه مسحك وجها واليدين     للكوع والنية أولى الضربتين
ثــم المــوالاة صعيد طهــــرا      ووصلها به ووقت حضــــرا ​

وقال: هذه أحكام واضحة لا غبار عليها، ولكن بالنسبة للحالة التي هو عليها يتعذر معها التيمم فما العمل؟.فهل يعدل عن هذا الشرط الذي هو الطهارة الترابية وينتقل مباشرة إلى الصلاة بالكيفية التي يستطيعها؟ أم أن الشرع قد أعفاه من هذه الفريضة بصفة نهائية؟
 
- هنأته على ذاكرته الماسكة باستحضاره لدروس ابن يوسف، وعن عقليته التي لا تزال محافظة على المنطق الشرعي في إيراد الأسئلة وتوليد الصور.
- وقلت إنني لا أحير جوابا، واستمهلته، واستأذنته على أن أرجع إليه بعد ثلاث ساعات. فالمسألة مستعجلة والتراخي في شأنها قد يدعوه إلى أن يسيء الظن بي، وهذا ما تلافيته، وأخبرته بأنني سأراجع وأعرض عليه ما استخلصته من المقروءات، على أن نتذاكر في شأنها.فالمعهود في الطلبة أنهم إذا اجتمعوا فإنهم يتذاكرون من غير أن يستأثر أحدهم بالكلمة أو يستبد بالرأي وسلطة الكلام.
 
بعد استشارة مجموعة من المصادر الفقهية في بابي التيمم والصلاة وعلاقتهما بذوي الأعذار، ارتحت إلى الرأي التالي وعرضته عليه إلى جانب آراء أخرى. وقد راعيت في اختياري مقامه؛ بصبره واحتسابه وسلامة معتقده. واعتقدت أن ما ذهبت إليه سيزيده برودة واطمئنانا، فالحكم جامع بين الصلاة وشرط أدائها.
 
ومفاده، أن من يقوم بشؤون المريض ويتعهده، أو من زاره من أمثالي، يمكنه أن يساعده على أداء الفريضة، وذلك بأن يضرب، المتعهد من الأهل أو المستأجر على الخدمة أو الزائر، على الصعيد الطاهر ضربة واحدة، يمسح بها وجه المريض ويديه إلى الكوعين، أما المريض فيكتفي باستحضار النية؛ وهي استباحة ما منعه الحدث الأصغر أو الأكبر، وبعد ذلك له أن يصلي بالكيفية التي يرتاح إليها. ورفعا للمشقة فيمكنه أن يجمع بين صلاتين يؤخر الأولى إلى بداية التي تليها، الظهر مثلا إلى القرابة الضيقة لدخول وقت العصر.
أعجب صديقي بهذا الحكم بعد أن تساءل عن مآخذه.
 
- ثم أضاف وما الحكم فيما يتعلق بالنجاسة؟ فهو رهين محبس سرير مرضه وهو الحيز الوحيد للبدن وشؤونه.
- قلت فيما يتعلق بالحدث والخبث، وجدت أن لذوي العليل أو من يقوم بشؤونه، أن يعنوا بإلباسه حفاظات، تكون حائلا بين ما يدفعه المخرجان، البول والغائط،وبين ملابسه. 
- وتساءل مرة أخرى قائلا، وفيما إذا لم يوجد المساعد على التيمم؟.
- قلت وقفت على أن له أن يدخل إلى الصلاة مباشرة، من غير إتيان شرطها الذي هو الطهارة. فالتيمم شرط من شروط صلاة صاحب العذر، وهو يسقط عند العجز كسائر شروطها وأركانها. فتعذر إتيان الشرط لا يلزم منه في هذه الحالة عدم أداء المشروط. 

ارتاح لما انتهينا إليه، فحمد الله وأثنى عليه، وذكر القاعدة الشرعية:" المشقة تجلب التيسير" وأصلها من كتاب الله. فتلا قوله تعالى:"يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر"البقرة/185
وقوله تعلى:" لا يكلف الله نفسا إلا وسعها" البقرة/286. وقوله سبحانه:" فاتقوا الله ما استطعتم" التغابن/16.وقوله تعالى "وما جعل عليكم في الدين من حرج" الحج /78
ذ محمد الطوكي / كلية آداب مراكش
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
ذ محمد الطوكي / كلية آداب مراكش

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل