حقيقة شكاية ضد الدرك بتعذيب مواطنين استمع لهم الوكيل العام بمراكش

حرر بتاريخ 08/05/2014
المراكشية


استمع الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، أول أمس الثلاثاء، إلى ثلاثة مواطنين من الجماعة القروية "أولاد عامر" بإقليم الرحامنة، في شأن ما تعرضوا له من تعذيب داخل مقر المركز القضائي التابع للدرك الملكي بمدينة ابن جرير. 
 
وأضافت يومية "الأخبار" أن المشتكين أكدوا للوكيل العام أنهم تعرضوا للتعذيب عبر تقييد أرجلهم وضربهم بواسطة أنبوب بلاستيكي أسفل الأقدام، وصعقهم بواسطة الكهرباء، من أجل انتزاع اعترافات حول تعرض أحد المنازل للسرقة، قبل إجبارهم على توقيع محاضر استماع دون اطلاعهم على محتوياتها. 

في المقابل، اعتبر مصدر مسؤول بالدرك الملكي بالرحامنة بأن الشكاية تمت بإيعاز من منتخب بارز بالمنطقة لم يستسغ أن يقوم المركز القضائي للدرك الملكي بإغلاق مقلع عشوائي للرمال كان يستغله بدون ترخيص، مضيفا أن «القضية بسيطة ولا يحتاج فيها المحققون إلى انتزاع اعترافات بالاعتماد على التعنيف»، مضيفا أن القيادة العامة للدرك الملكي فتحت منذ مدة تحقيقا في الموضوع وخلصت فيه إلى أن الشكاية ضد الدركيين كانت كيدية.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية