حقوق الأقليات الدينية تُناقش في مؤتمر بمراكش

حرر بتاريخ 25/01/2016
المراكشية


انطلق الاثنين، في مدينة مراكش المغربية، مؤتمر حقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي، ويستمر لمدة ثلاثة أيام.
و
اعتبرت رسالة ملكية تلاها وزير الاوقاف التوفيق أن موضوع المؤتمر ما كان ليطرح بالنظر لما يعرف عن جوهر الاسلام المتقبل للآخر، إلا أن المستجدات التي عرفتها الساحة الاسلامية استدعت معالجة عدد من الوقائع التي لا تستند لأي نص ديني رغم محاولة البعض الترويج لها باسم الدين.

الرسالة الملكية نوهت بالحضور الوازن ، حيث عرف المؤتمر مشاركة مئات المفكرين ورجال الدين و المثقفين والإعلاميين المنتمين لمختلف الطوائف الدينية من مختلف العالم التي جاءت للوقوف على التجربة المغربية باعتبارها نموذجا رائدا في التعايش على اعتبار أن القرآن كرم الانسان من حيث هو انسان بغض النظر عن انتمائه.

الرسالة الملكية استدلت بفحوى النصوص القرآنية، وما فسرها من سنة في التعامل مع أهل الكتاب، إلى جانب تطبيقات من عصر الصحابة، قبل أن تعرج على التجربة التاريخية المغربية في التعامل مع الأقليات، ” المغاربة لم يعاملوا اليهود كأقلية، بل كانوا جزءا من أبناء المجتمع … نحن نحمي الأقليات باسم الدستور سيرا على ما درج عليه أسلافنا” يقول جلالة الملك ضمن رسالته التي تلاها وزير الأوقاف، والتي أشارت لعدد من الوقائع التاريخية لريادة المغرب في حوار الأديان و إندماج الأقليات، كالمولى الحسن الذي أهدى أرضا لإقامة كنيسة داخل طنجة، والراحل الحسن الثاني الذي استقبل البابا في أول زيارة له نجو دولة اسلامية.
ويناقش المؤتمر من خلال أربع جلسات عامة، وثلاث ورش عمل التأصيل لقضية الأقليات الدينية في الدول الإسلامية، وأسس المواطنة المتكاملة من خلال وثيقة المدينة المنورة، وآفاق المواطنة في الفكر الإسلامي المعاصر والآخر في الرؤية الإسلامية والتعايش في التجربة التاريخية الإسلامية.

ويشارك في هذا المؤتمر ممثلون عن مختلف الأقليات الدينية في الدول الإسلامية.

ومن المتوقع أن يسفر المؤتمر عن إعلان مراكش العالمي، الذي يقترح تطبيقا عمليا لتعاليم الإسلام في حماية الأقليات الدينية




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية