حفلات عيد الميلاد فرصة الايقاع بالزميلات في بريطانيا

حرر بتاريخ 12/12/2012
المراكشية


حفلات عيد الميلاد فرصة الايقاع بالزميلات في بريطانيا
 اصدرت محكمة بريطانية حكمين بالسجن لمدة 18 عاماً و 10 أعوام بحق رجل وابنه، بعد أن ادانتهما باغتصاب نساء وأطفال.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن محكمة التاج بمدينة مولد استمعت إلى أن باري فورد، البالغ من العمر 64 عاماً والعامل السابق في جمعية خيرية، وابنه كريغ (31 عاماً) تسببا في تعاسة لا توصف لضحاياهما.
واضافت أن الأب، الذي صدر بحقه حكم أطول بالسجن، أفسد ابنه كريغ منذ صغره وبدأ بارتكاب جرائم الاغتصاب منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي، واستخدم الاثنان ضحاياهما كأدوات جنسية. واشارت (بي بي سي) إلى أن الأب سُجن لمدة 18 عاماً بعد ادانته بست تهم اغتصاب و 10 تهم اعتداء جنسي، في حين سُجن ابنه 10 سنوات بعد ادانته بثلاث تهم اغتصاب واربع تهم اعتداء جنسي. 
وقالت إن الملاحقات القضائية بحق الأب والإبن بدأت العام الماضي، بعد أن تقدم الضحايا، ومعظمهم من الأطفال والشابات، بشكاوى إلى الشرطة.
من جهة اخرى أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة 'دايلي ستار' الثلاثاء، أن الكثير من الموظفين البريطانيين يستغلون حفلات عيد الميلاد التي تقيمها شركاتهم، للإيقاع بزميلاتهم. 
وقالت الدراسة إن 30' من الموظفين البريطانيين اعترفوا بأنهم مارسوا الجنس مع زميلة في العمل خلال حفلات عيد الميلاد، في حين أقرّ 60' منهم بأنهم انتزعوا خلالها قبلة حامية من زميلات حلّمن بها طوال العام.
وأضافت أن 13' من الموظفين البريطانيين اعترفوا بأنهم تعروا حتى من ورقة التوت أمام زميلاتهم خلال حفلات عيد الميلاد التي تقيمها شركاتهم.
واشارت الدراسة إلى أن واحداً من كل 4 موظفين بريطانيين استغل حفلات عيد الميلاد لصب جام غضبه على مديره في العمل وابلاغه بحقيقه ما يكن له من شعور، بعد عدة كؤوس من المشروبات الكحولية.
وقالت إن العمل مع زميلة ما يمكن أن يقود في بعض الأحيان إلى علاقة وثيقة، غير أن مزج ذلك بحفلة تتدفق فيها المشروبات الكحولية بكثرة قد يؤدي إلى فعل شيء يبعث على الندم في نهاية المطاف.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية