المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حصاد في مراكش : الهاجس الأمني عند المواطن خلقه نشر الجرائم عبر الانترنيت

الخميس 10 أبريل 2014

 أكد وزير الداخلية السيد محمد حصاد ، اليوم الأربعاء بمراكش، على ضرورة تقوية الإحساس بالأمن من خلال التواصل المباشر مع المواطنين والقضاء على كل ما من شأنه أن يؤجج الشعور بعدم الأمن لديهم.
وأضاف السيد حصاد، خلال ترؤسه جلسة عمل بمقر ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس، أن ضمان الأمن العام وحماية الممتلكات تعد المسؤولية الأولى للدولة.
وأشار إلى أن الهاجس الأمني عند المواطن خلقته التغطية الإعلامية الواسعة لما تداولته شبكات التواصل الاجتماعية وبعض المواقع الالكترونية من ظواهر إجرامية تبعث على الإحساس بعدم الأمن لدى المواطن، وكذا ظهور عدد من الجرائم التي أصبحت تنفذ بطرق لم تكن معروفة في السابق بثت الرعب والفزع في نفوس المواطنين.
ودعا الوزير السلطات المحلية والمصالح الأمنية إلى التنسيق في ما بينها والعمل، بجدية وفي احترام تام للاختصاصات، على وضع مخططات عمل واضحة من أجل وضع حد لمختلف الظواهر الإجرامية، مؤكدا على ضرورة دعم العمال لقوات الأمن العمومي ومساعدتهم على أداء مهامهم.
وقال السيد حصاد إن هذا الاجتماع يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس القاضية بعقد اجتماعات على مستوى كل جهة من جهات المملكة لدراسة الوضعية الأمنية بهذه الجهات وتحسين تدبير المجال الأمني بالمملكة بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر لسلامة المواطنين وممتلكاتهم.
وأضاف أن التعليمات الملكية السامية تؤكد على تفعيل دور الولاة والعمال في التنسيق بين المصالح الأمنية ، وعلى بذل الجميع لمجهودات خاصة من أجل القضاء على ظاهرة عدم الإحساس بالأمن لدى المواطنين بالمدن والقرى.
وأبرز السيد حصاد، من جانب آخر، الدور الحيوي الذي يقوم به أعوان السلطة المحلية بحكم احتكاكهم المباشر بالساكنة، داعيا إلى إيلاء عناية خاصة لهذه الفئة والتعامل معها بالكيفية اللائقة.
من جهته، أشار والي جهة مراكش تانسيفت الحوز السيد عبد السلام بيكرات ، في تصريح للصحافة، إلى أن هذا الاجتماع يأتي بناء على التعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الداعية إلى تدعيم التنسيق في ميدان الأمن بين المسؤولين الأمنيين المحليين والمسؤولين بالإدارة الترابية.
وأضاف أن التعليمات الملكية السامية تهدف إلى تقوية إحساس المواطن بالأمن في حيه ومدينته وعمله اليومي وذلك من خلال دعم التنسيق بين مختلف المتدخلين في ميدان الأمن ودعم القرب من الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والفاعلين بالمجتمع المدني لتفسير محتوى الخطة الأمنية وتبليغ التوجه الملكي السامي الهادف إلى الحفاظ على أمن واستقرار وطمأنينة البلد وسكينة المواطنين.
وحضر هذا الاجتماع عدد من الولاة بالإدارة المركزية والمدير العام للأمن الوطني السيد بوشعيب أرميل ووالي جهة مراكش تانسيفت الحوز وعمال أقاليم الحوز والرحامنة والصويرة وقلعة السراغنة وشيشاوة والباشوات ورؤساء الدوائر بالجهة، إلى جانب مسؤولين محليين وجهويين للدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة.
و م ع
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
و م ع

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل