حسب موقع بوعشرين: 14 اتحاديا تم التزوير لهم.. واليوسفي وافق!ا

حرر بتاريخ 19/11/2016
المراكشية


اورد موقع "اليوم 24" أن محمد حفيظ، القيادي الاتحادي، والكاتب العام السابق  للشبيبة الاتحادية، فجر قنبلة من العيار الثقيل بخصوص الانتخابات التشريعية سنة 1997، التي تولى عبد الرحمان اليوسفي، بعدها قيادة حكومة التناوب التوافقي.
حفيظ، الذي خاض غمار انتخابات 1997 في دائرة مبروكة بالدار البيضاء، حيث أعلن عنه فائزا، قبل أن يرفض تزوير السلطة لصالحه، ويعلن أنه ليس الفائز، أكد أن التزوير لم يكن لفائدته فحسب، بل كان لفائدة 14 مرشحا اتحاديا قبلوا أن يحصلوا على مقاعد مزورة داخل مجلس النواب.
وأوضح حفيظ في حوار مع مجلة “زمان” أن اليوسفي كان يعلم أن فريقه يتضمن عددا من المزور لفائدتهم، لكن قبل. ما كان يهمه هو ما جرى التهييء له، والباقي مجرد تفاصيل”.وبخصوص تزوير المقعد البرلماني لفائدته، أوضح حفيظ أن المحاضر التي كانت تصله تباعا من مكاتب الإقتراع كانت تشير إلى عدم فوزه، إلا أن السلطة قررت التزوير لفائدته في المكتب المركزي وهو ما رفضه، مشيرا إلى أن اليوسفي طلب منه في البداية التريث وعدم إعلان موقفه، لكنه أصر على إعلان ذلك، على جريدة الاتحاد الاشتراكي.حفيظ، كشف أيضا أن أحد الاتحاديين اقترح عليه بعد وفاة الحسن الثاني ومجيء محمد السادس الالتحاق بالبرلمان كي يتم توجيه رسالة من سياسي شاب إلى ملك شاب، لكنني أكدت له أن “مشكلتي لم تكن مع الحسن الثاني، ولا هي مع محمد السادس، مشكلتي تكمن في أنني لست برلمانيا”، يقول حفيظ.وكشف حفيظ أن الجميع داخل الاتحاد كان يعلم بوجود برلمانيين مزورين، لكن الكثيرين انخرطوا في الصمت، بمبرر أن البلاد تستعد لدخول مرحلة جديدة، تتطلب غض الطرف عن أشياء كنا نمقتها




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية