المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حرف انقرضت : "الموكيط" بدل "الحصير" في مراكش

الثلاثاء 18 غشت 2015

شكلت مدينة مراكش عاصمة للصناعة التقليدية، من خلال توفرها على مجموعة من الأسواق بالمدينة العتيقة يختص كل واحد منه في حرفة جعلت زائرها يردد أسماء الحرف، التي ترسخت عنوانا بارزا لأزقة وممرات كالسمارين والصباغين وغيرها من الأسواق التي أصبحت اليوم تحمل اسم الحرفة دون ممارستها.


 
 
أصبحت بعض الحرف التي كانت تشهد نشاطا مطردا مهددة بالانقراض، من ضمنها حرفة الحصير(تحصارت) واللبادة (تلبادت) والسروج (تسراجت).
 
انتشر الحصير في مدينة مراكش مع بداية القرن الماضي وازدهرت تجارته كثيرا، من خلال الإقبال عليه واستعماله في المفروشات الضرورية داخل البيوت والمساجد والكتاتيب القرآنية.
 
وكان عدد الحصارين المتوجودين بمدينة مراكش يصل إلى 40 صانعا، إلاّ أن ظهور الحصير العصري(الموكيط) والبلاستيكي ضايقا هذه الحرفة النباتية ليتقلص عدد المزاولين لها إلى صانعين فقط يعتمدان على تمويل ذاتي في الإنتاج، بالنظر إلى التكاليف المادية التي تحتاجها هذه الحرفة من المواد الأولية، خاصة السمار الذي يتراوح ثمن حمل منه(أربع حزمات) ما بين 100و200 درهم، أما الوقل فلا يفوق ثمنه 5 دراهم للحزمة، ويعتبر إقليم الحوز وبني ملال وخنيفرة من أهم مصادر هذه المواد الأولية.
 
ويجري صنع الحصير في مكان خاص يسمى الدراز ومازال مدخل حي باب إيلان بالمدينة العتيقة لمراكش يحمل اسم"فحل السمار"وتنتشر به العديد من الدكاكين تحول بعضها إلى منازل رغم موقعها السفلي.
 
وحسب أحد الصناع، مارس المهنة لأزيد من 20 سنة، فإن إنتاج حصير من حجم2م×12م يتطلب حملا من الأسل بـ150 درهما و10 حملات من "الشيت" بـ 50 درهما بمساعدة 4 صناع لكل واحد منهم 40 درهما، خلال يوم من العمل، وهي مدة الإنجاز الكافية لتصل تكلفته إلى 360 درهما، وهو ثمن مكلف مقارنة مع السجاد الاصطناعي الناعم، رغم ثبوت تسببه في أمراض الربو والحساسية.
 
ويؤكد أغلب الصناع القدامى لهذه الحرفة أن الإقبال على الحصير يكثر في موسم الحصاد الذي يتزامن مع فصل الصيف لارتفاع درجة الحرارة وهو ما يدفع السكان لاستعمالها كفراش، بالإضافة إلى الرواج الاقتصادي الناتج عن بيع المحصول الزراعي.
 
وأصبحت صناعة الحصير، في طور الانقراض، حيث انهار سوقها وتراجع دخل العاملين بها، فهجرها أغلب صناعها ولم يعد أي إقبال على تعلمها من قبل الجيل الجديد بسبب المنافسة التي لقيها من طرف الحصير البلاستيكي والموكيط. 
 
كانت حرفة صناعة "الحصير"، تحافظ على رواجها في أشد الأزمات التي اجتازها المغرب، خاصة في فترة الحرب العالمية الثانية، ولم يسبق لها أن تعرضت لحالة كساد أو ركود، لأن منتوجها كان أساسيا في الحياة اليومية للسكان(الفراش).
 
ومع بداية الثمانينايت من القرن العشرين، اجتاح الحصير البلاستيكي السوق فضايق الحصير التقليدي المصنوع من نبات "السمار"، ما أدى بحرفة صنعة الحصير إلى حالة احتضار بطيئة، من خلال تقلص محلات صناعة الحصير المعروفة بمراكش بـ"الدرازات" من 120 درازا إلى درازين.
 
ويتعلم الصناع الحرفة التي غالبا ما تكتسي طابعا عائليا بشكل تقليدي داخل الدراز، إذ يتكون العاملون في الدراز من الأسرة نفسها، وغالبا ما يكون الأب وأبناؤه هم المكون الأساسي للدراز، وهو الفضاء الذي تتم به عملية التصنيع.
 
ويسمى معلم صناعة الحصير بالدراز، وإلى حدود السبعينيات كانت هذه الحرفة تتركز في حي باب أيلان، إضافة إلى آيت أورير وبعض الدواوير المحيطة بمدينة مراكش، ويشكل نبات "السمار" التي تنبت تلقائيا بالولجة قرب وادي تانسيفت المادة الأساسية لصناعة الحصير التي تتكون أدواتها من الوتد والخشبة والحبال التي تشدها على شكل مستطيل.
 
وتختلف أنواع الحصير الذي يصل أقصى عرضه إلى مترين وطوله إلى 12 مترا من حيث جودتها وحجمها وسعرها، ويأتي في المرتبة الأولى نوع "الكربة"، الذي ينتج بأيت اورير، ويتميز بجودته في الصنع ونسيجه المسبوك، يليه "المخوتم" وهو نوع منقرض، يصنع من السمار الغليظ وتتخلله نقوش بالصباغة تكون ألوانها بالأحمر والأخضر، أما الحصير بالقنب الذي انقرض نهائيا من أسواق مراكش يصنع من السمار الرقيق والقنب ولا يوجد إلا بمدينة سلا.
 
وتجري عملية التصنيع بعد اقتناء "السمار"من "الولجة" بتجفيفه، ثم يعزل الطويل من القصير منه، وبعد ذلك يغطس في الماء ثم يوضع في المرمة إحدى الأدوات الأساسية في صناعة الحصير، إذ تسمى هذه العملية بالتسدية ثم يبدأ المعلم في النسيج.
عبد الكريم ياسين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الكريم ياسين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل