المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

حرب الكواليس تشتعل بين الصحفيين الالكترونيين بالمغرب

الاحد 4 نونبر 2012

حرب الكواليس تشتعل بين الصحفيين الالكترونيين بالمغرب
أصبحت الصحافة الإلكترونية ، اليوم ، في المغرب ، تحتل مكانة هامة في المشهد الإعلامي المغربي ، مرتبة لم تأت ، هكذا ، اعتباطا أو بمحض الصدفة ، بل جاءت عبر تضحيات جسام للمؤسسين الأوائل في المغرب ، يومها ، كانت المواقع الإلكترونية ، تعد  على رؤوس الأصابع و من القلة بحيث يمكن التعرف بسهولة على الأسماء التي أسست للصحافة الإلكترونية في المغرب ، بدون مقابل ، بل كان عملها تطوعيا و بالمجان .    
 
هي أسماء معروفة في الإعلام الرقمي ، ويكفي زيارة موقع البحث " غوغل " ، للتعرف على بعضها ، و المسارات التي عرفتها الصحافة الإلكترونية في المغرب ، قبل دخول مرحلة الاعتراف الرسمي بالصحافة الرقمية ، من حيث التقنين و الهيكلة و التنظيم و الدعم .
 
اليوم ، وقد أصبحت هناك بعض المواقع ، أشهر من نار على علم و البعض الآخر يبحث لنفسه ، عن موقع قدم في المشهد الإعلامي المغربي ، مازالت الصحافة الإلكترونية في المغرب تراهن على كسب المزيد من الزوار و القراء ، عبر المهنية و الاحترافية عوضا عن الهواية و الجنينية ، التي عرفتها لسنوات .
 
المرحلة الجديدة ، التي تخطوها الصحافة الرقمية في المغرب ، من حيث تعدد المواقع و الإطارات القانونية من جمعيات و أندية و اتحادات وفدراليات و عصب و رابطات ، التي كان الهدف منها ، هو خدمة الإعلام الإلكتروني و تقنين المهنة و تنظيمها ، ما كانت لها لتكون لولا الدور الريادي الذي أصبحت تلعبه الصحافة الرقمية في المغرب ، من حيث الآنية في نشر الخبر و سرعة انتشاره وتداوله عبر المواقع الاجتماعية المعروفة و المتابعة و الحضور في كل مكان و زمان ، لدرجة أنها أصبحت تهدد الصحافة الورقية ، من حيث سحب البساط عنها و منازعتها لحصة الإعلانات الإشهارية التي كانت حكرا على الصحافة التقليدية و السمعية البصرية .
 
في هذا الوقت بالذات ، الذي يجب فيه أن نتكتل و نوحد الصفوف ، من أجل إعلام حر و بديل حقيقي و لكي يكون صوت من لا صوت له ، أصبحت تحاك السيناريوهات ، من أجل الاحتكار و الإقصاء و التهميش ، للمواقع التي ساهمت في البناء .
 
لقد كانت الصحافة الرقمية في المغرب ، الأفق المنظر للعديد من الأقلام ، التي أبانت على جدارتها و كفاءتها ، بعيدا عن الصحافة الورقية ، التي كانت تؤمن بالشللية و الانغلاق على الذات دون الآخرين ، ما ساهمت في هجرة العديد من الأقلام من الورق إلى النت .
 
لذا لا نريد اليوم ، أن يتكرر نفس المشهد و بمسميات مختلفة ، فالدعم و التقنين و التنظيم ، كان مطلبا أساسيا ، لكل حملة الأقلام ، من أجل السير قدما إلى الأمام و ليس من أجل البقاء حيث نحن ، نحارب بعضنا البعض تارة بالإشاعة و تارة أخرى بتسفيه المجهودات المبذولة من طرف بعض الإطارات القانونية ، لا لشيء إلا من أجل إرضاء نرجسية ذاتية ، في حب إقصاء و تهميش الآخرين .
 
لأن البقاء للمواقع الجادة و المسؤولة و التي تراهن على الجودة و المهنية في نقل الأخبار و ليس تلك التي تسرق مجهود الآخرين و تنسبه إلى نفسها .
 
فكثيرا من التأمل و الحكمة ، لأننا مازلنا في مرحلة البداية و لم نحقق بعد كل الطموح ، الذي من أجله ساهمنا في وضع اللبنة الأولى ، لصحافة بديلة في المغرب .              
علي مسعاد
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

علي مسعاد

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل