حادث أطلس أسني بمراكش يعود الى الواجهة بعودة أحد المنفيين

الاثنين 14 غشت 2017

عاد تفجير أطلس أسني” إلى الواجهة بعد عودة محمدي شلاح، أحد أقدم المنفين، صباح أول أمس (السبت)، الى مطار محمد الخامس بالبيضاء، بعد 23 سنة قضاها في المنفى بوركينا فاسو، بعدما نفته إليها فرنسا عقب أحداث “أطلس أسني” بمراكش، رفقة 20 جزائريا متورطين في الملف نفسه.
وقالت الصباح، إن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية استقبلت شلاح عقب نزوله من الطائرة ونقلته إلى مقرها للتحقيق معه في الملف الذي مضى عليه حوالي 24 سنة، وأدين فيه ستة أشخاص بالإعدام ثلاثة منهم جزائريون.
المراكشية


معرض صور