جمعية متقاعدي التعليم بمراكش تنظم لقاء التعليم الاصيل

الاثنين 15 أبريل 2013

نظمت جمعية متقاعدي التعليم بولاية مراكش ، بمناسبة سبعينية وفاة العلامة محمد بن عثمان (ت.1945) ، يوما دراسيا بتاريخ : 13 أبريل 2013 ، تحت شعار : ( التعليم الأصيل في المغرب الحديث من خلال جامعة ابن يوسف ) وفي ضمنه أيضا تكريم البقية الباقية من علماء جامعة ابن يوسف ، والاعتراف بالجميل والإشهاد بكل خير للذين أحسنوا الحسنى وقضى الله برجوع نفوسهم راضية مرضية إلى جواره .
 
تناولت مداخلات السادة الباحثين الأسئلة والتحديات التي أجابت عنها الجامعة عبر العصور وخاصة تحديات المستعمر من سنة 1936 – 1956 .
لقد أسهمت هذه الندوة بمزيد من التراكم في حقل دراسات تاريخ التربية والتعليم في المغرب ، الذي ينبغي أن يرجع إليه بالتمحيص وإعادة الترتيب والنقد ، قصد الاستفادة من إيجابياته إن كانت فيه إيجابيات، وتجاوزه نظرا لأن لكل لحظة تاريخية أسئلتها وتحدياتها .
 
وكعادة هذه الندوات الدائرة حول جامعة ابن يوسف طرحت أسئلة قديمة جديدة : منها ( التساؤل عن هذه الجامعة اليوسفية التي تعتبر من الجامعات القديمة في العالم ، سادت وأدت أدورا علمية واجتماعية وسياسية طيلة 900 سنة ثم تولت تدريجيا وكأن أريد لها أن تباد ?!.ا
 
اختلفت شهادات الخريجين وتراوحت بين النظرة المحلية التي قد يكون لها ما يبررها ، إلا أنها مثيرة للحساسيات وما أحوجنا إلى ما يجمع بدل ما يفرق .
وهناك النظرة السياسية الواعية التي تتقرى الأسباب من خلال مجريات التاريخ الوطني المعاصر للجامعة .
 
لقد أحسن منظمو هذا اليوم صنعا باختيار هذا الموضوع الذي هو في واقع الأمر ليس بغريب عن رجال ونساء التعليم فهم فيه خبراء ، لقد أثاروه في لحظة يشهد فيها القطاع التعليمي أزمة تعددت نعوت حدتها ، اعترف بها المسؤولون ، ويعيش محنتها الممارسون التربويون ، ولم تعد محط اختلاف ومحاججة بين مؤيد ومعارض .
 
والمؤمل من وزارة التربية الوطنية أن تدخل ضمن استشارتها هذه النخبة فإذا كانت في عداد المحالين على المعاش فالمفروض أن تستفيد من خبرتهم في تجاوز الوضع التربوي المعاش 
المراكشية


معرض صور