جلسة صاخبة ب 9 أعضاء في المجلس الجماعي لمراكش

الاربعاء 5 يونيو 2013

انسحاب المستشارين اثناء مناقشة قرار الترخيص
انسحاب المستشارين اثناء مناقشة قرار الترخيص
ساد صمت طويل أثناء دورة أبريل التي عقدها المجلس الجماعي لمراكش يوم الأربعاء 9 يونيو 2013 بعدما وجد النائب الثالث لعمدة مراكش حرجا في اتخاذ قرار التصويت  على النقطة ال 23 في جدول أعمال   المتمثلة في منح قرار استغلال الملك العامة بساحة جامع الفنا لوضع عربة لبيع الحلويات لفائدة احد رواد الساحة 

ولم يبق في الجلسة اثناء مناقشة هذه النقطة سوى 9 أعضاء طالبوا بأحقيتهم في المصادقة على النقطة في الوقت الذي تردد فيها النائب الحر  في اتخاذ موقف وانتظر حلولا  عبر الهاتف من طرف العمدة التي فضلت الانسحاب قبل  ذلك

وخاطب عضو الرئاسة النائب الحر متسائلا عن عدم رغبته في التصويت على هذه النقطة بالذات وكيف يسمح لنفسه بتمرير نقط للتصويت دون آخرى مشيرا الى أنه مستعد لتحمل المسؤولية في ذلك ولو كان ذلك يؤدي الى السجن 

واعتمد المستشار على تدخل ممثل السلطة  الذي قال ان المعني بالأمر يطلب تسوية وضعه قانونيا وان والي مراكش السابق كان من بين المؤيدين لذلك بناء على رسالة في الموضوع 

وكان تدخل احد المستشارين المتحفظين على منح قرار الاستغلال  قد طرح في نقاشه للنقطة مشكل الفوضى الذي تعرفها ساحة جامع الفنا وصعوبة  المصادقة على القرار باعتبار ان البادرة قد تجر كل البائعين في الساحة الى طلب الترخيص وتسوية وضعيتهم وهو ما لا تسمح به الساحة

 وكانت اغلب النقط المصيرية قد أجلت الى حين استجماع المعطيات من طرف المجلس لغموضها مثل فيلا المجلس الجماعي لمراكش بفندق المامونية وأيضا العقار الذي توجد عليه افريقيا بشارع الحسن الثاني
 
المراكشية


معرض صور