جلالة الملك يعطي تعليماته لإعادة قطعة أثرية لمسجد ابن يوسف تم ترحيلها..ومصير أخرى مجهول

حرر بتاريخ 13/01/2017
المراكشية


صهريج الرخام، الذي أعطى الملك محمد السادس أمر بإعادته إلى مكانه الأصلي بمدرسة “ابن يوسف” العتيقة بمراكش، غير موجود بمتحف “دار سي سعيد” بالمدينة نفسها  هذا ما أكده مصدر مسؤول بالمتحف لجريدة أخبار اليوم
، وأوضح المصدر المسؤول في تصريح أدلى به للجريدة، أن القطعة الأثرية النادرة، التي جلبها المرابطون من الأندلس، تم نقلها السنة الماضية من المتحف للمشاركة في معرض أثري بالر باط، ولم يتم إرجاعها بعد إلى دار “سي سعيد”، مشيرا إلى أنها موضوعة حاليا بالمتحف الأثري بالعاصمة الإدارية.
وكان الملك استفسر، خلال تدشينه، يوم الاثنين المنصرم، أشغال ترميم مدرسة ابن يوسف، عن مآل القطعة الأثرية، فرد عليه مدير المؤسسة الوطنية للمتاحف، مهدي قطبي، بأن الصهريج لا يزال موجودا ولم يطله أي إهمال، ليأمر الملك بإعادته إلى فناء المؤسسة. 
يذكر أن عددا من الأثار النادرة كانت قد تم "ترحيلها" إلى جهات خارج مدينة مراكش بدعوى المشاركة بها في معارض متعددة ولم تعد إلى مكانها ومن بين أهمها الساعات التاريخية لمسجد ابن يوسف إضافة لآليات رصد فلكية كانت محبسة على المسجد 

اضغط على الرابط:
والي مراكش يبحث في اختفاء ساعات وألات فلكية تراثية من مسجد ابن يوسف بالمدينة الحمراء
http://www.marrakch.info/fiche-7401.html


Tags : عاجل



من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية