جزيرة يابانية قططها أكثر من سكّانها

الاربعاء 4 مارس 2015

جزيرة يابانية قططها أكثر من سكّانها
يرتع جيش من القطط الضالة في جزيرة نائية جنوب اليابان داخل منازل خالية، أو يتبختر في قرية للصيد يفوق فيها عدد القطط عدد البشر بنسبة ستة إلى واحد. في البداية، جلبت القطط إلى جزيرة أوشيما للقضاء على الفئران التي ألحقت أضراراً بقوراب الصيادين إلا أن القطط مكثت وتكاثرت. وترتع أكثر من 120 قطة في الجزيرة وسط مجموعة قليلة جداً من السكان غالبيتهم من المتقاعدين الذين لم ينزحوا مع السكان الذين نزحوا عن الجزيرة بحثاً عن فرص عمل في مدن أخرى بعد الحرب العالمية الثانية.
وتقع أوشيما على مسافة 30 دقيقة بالعبّارة قبالة منطقة إهيمه، وكان يقطنها 900 شخص عام 1945. والمؤشر الوحيد لوجود بشر هو الزوار الذين يصلون إلى الجزيرة على قوارب لتمضية يوم واحد يزورون خلاله ما تعرف محلياً بجزيرة القطط. ولا توجد مطاعم أو سيارات أو متاجر أو أكشاك لبيع الوجبات الخفيفة، لذلك لا تعد أوشيما مقصداً سياحياً لكن محبي القطط لا يشكون من ذلك.
وقطط أوشيما لا يصعب إرضاؤها عندما يتعلق الأمر بالطعام، فهي تقتات بكرات الرز أو شرائح البطاطا التي تتسولها من السياح. وفي غياب حيوانات مفترسة، فهي تمرح في الجزيرة من دون خوف. لكن ليس جميع سكان الجزيرة من المولعين بالقطط، ولا يرحبون بحفاوة بالسياح. فهم يفضلون العيش في هدوء على صخب الزوار.
المراكشية


معرض صور