توقيف موظفين بسجن الأوداية في مراكش والتهمة النصب على سجين فرنسي

حرر بتاريخ 12/09/2014
المراكشية


 
 
 أوقفت المندوبية العامة لإدارة السجون، موظفين بسجن الأوداية بمراكش، أحدهما برتبة قائد سجن والثاني حارس على خلفية اتهامهم من طرف احد السجناء الفرنسيين بالنصب عليه في قضية العفو الملكي 
 
وتفجرت القضية بعدما كاتبت زوجة الفرنسي سفارة فرنسا في الرباط حول اتهام زوجها لمدير السجن السابق بأنه تسلم منه مبلغا ماليا ضخما وقطع له وعدا بالاستفادة من العفو غير ان مرور عدة مناسبات وطنية دون الحصول على ذلك راسل البعثة الديبلوماسية لبلاده بهذا الخصوص
 
وفي هذا الصدد أوفدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، لجنة للتحقيق في الموضوع الى مراكش  حيث استمعت إلى إيفادات السجين الفرنسي في محضر رسمي حسب مصادر متطابقة.
 
وكان السجين الفرنسي قد استنجد بسفارة بلاده بالرباط عبر شكاية في الموضوع، قال فيها إنه وقع ضحية عملية “نصب واحتيال من طرف مسؤولين بسجن الأدواية بمراكش”، مما أدى إلى إسراع مندوبية السجون في فتح تحقيق في موضوع الاتهامات.

وتشير معلومات ان عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية دخلت على الخط للبحث في الموضوع، وطلبت الاستماع إلى المدير السابق للسجن 





من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية