تماطل الشركة المكلفة بهدم المنازل في اطار برنامج الدور الآيلة للسقوط بمراكش

الاربعاء 20 أبريل 2016


أكد العديد من  ساكنة مقاطعة، سيدي يوسف بن علي بمراكش ،المستفيدين من برامج الدور الآيلة للسقوط ، في تصريحات متطابقة مصحوبة بشكايات موجهة الى  الجهات المسؤولة بمراكش،عن امتعاضهم من تصرفات الشركة المكلفة بعملية الهدم ونقل الأتربة
وأشار السكان الى التهاون المتعمد من طرف  الشخص المكلف بعملية الهدم (العطاش)، حيت انه غالبا ما يقتصر في عملية الهدم على عامل واحد في كل منزل "بل  انه في بعض الأحيان بمجرد ما يشرع في عملية الهدم  الا وينتقل الى منزل أخر ومن دون ان يتمم المنزل الذي شرع فيه
 وقالت احدى السيدات، ان منزلها مازال في حالة هدم ولأزيد من شهرين وان الشخص المكلف لم يقم بإتمامه ولغاية يومنا هذا.
وفي السياق ذاته، تشتكي  ساكنة شارع الساقية من الأتربة التي يتركها المقاول المكلف بعملية نقل الأتربة حيت يتركها للعديد من الأسابيع مما تؤدي الى عرقلة السير بالشارع وانتشار اكوام الغبار..
وارتباطا بذات الموضوع، اكد مصدر مطلع أن (العطاش) المكلف بعملية الهدم  ونقل الأتربة، بمجرد ان تكلف بعملية بناء بعض المنازل التي كان يقوم بعملية هدمها  وانشغل بها على حساب المنازل الذي كلف بعملية هدمها من طرف السلطات.
وتطالب الساكنة بتدخل عاجل من طرف والي جهة مراكش أسفي السيد،محمد مفكر، من اجل ايجاد حل عاجل لهذه الإشكالية وما يترتب عليها منا أثار سلبية ووخيمة ،سواء بالنسبة للساكنة المجاورة او أصحاب المنازل الدين اغلبهم أصبحوا يقيمون عند جيرانهم ا و في محلات للكراء،في انتظار بناء منازلهم  المشمولة ببرنامج الدور الآيلة للسقوط.
المراكشية


معرض صور