تفويت مواقع اثرية بمراكش .. فشل التجربة

السبت 15 غشت 2015

هل سيتكرر سيناريو فشل تجربة تفويت القبة المرابطية ومدرسة ابن يوسف والتي انتهت باللجوء للقضاء من أجل تحصيل الديون المتراكمة على المؤسسة التي كانت تتولى تسيير المعلمتين الأثريتين . ؟؟  لقد تواترت الأخبار قبل صيف هذه السنةحول استعداد وزارة الثقافة لتفويت معالم أثرية بمراكش لفائدة خواص ويتعلق الأمر بالقصر البديع وقبور السعديين وقصر الباهية  وحسب ما تناهى إلى علم الرأي العام من  تلك  الأخبار فإن  شهر شتنبر المقبل هو أخر اجل لقبول طلبات الشركات التي ستدخل غمار المنافسة للفوز بالصفقة  التي ستبيح  استغلال المعالم المفوتة لمدة 10 سنوات وأنها ستستفيد من  70 قي المائة من مداخيل كل ستة أشهر   ، في حين ستستفيد الجهة الوصية من الثلاثين في المائة المتبقية
يذكر أن مشروع التفويت أثار مواقف متضاربة فالمناصرون يرون بان ذلك  يسير في خذمة المعالم إذا ما حرصت الجهة الوصية على الاستفادة من أخطاء التجربة السابقة وإلزام الشركة التي  ستحظى بالفوز بالصفقة   باحترام بنود دفتر التحملات . في حين يرى المتوجسون خيفة من تكرار تجربة تفويت القبة والمدرسة بان  اللجوء إلى  التفويت يعد ضربا من تملص الجهة الوصية من مسؤوليتها على تلك المواقع الأثرية 
عبدالله أونين


معرض صور