تفاصيل مؤلمة لعملية إعدام فاشلة أثارت جدلا واسع

حرر بتاريخ 04/05/2014
المراكشية


تعيش الولايات المتحدة الأميركية على وقع جدل كبير، بعد وفاة سجين محكوم بالإعدام بعد أكثر من أربعين دقيقة من حقنه بمادة مميتة.
 
وقد تبين أن المادة التي استخدمت لم يتم اختبارها قبل الشروع في عملية الإعدام، ما سبب آلاما كبيرة للسجين واضطر معه المسؤولون إلى توقيف عملية الإعدام، إلا أن هذا السجين تعرض بعد ذلك لآلام وإنفعالات كانت سببا في وفاته بأزمة قلبية.
 
داخل أسوار سجن أوكلاهوما الأمريكي، جرت أطوار عملية إعدام فاشلة لسجين يدعى لوكيت، تعرض لآلام حادة وانفعالات لأكثر من أربعين دقيقة بعد حقنه بحقنة سامة، كانت سبب وفاته بأزمة قلبية.
 
محنة السجين لوكيت أثارت جدلا واسعا في الولايات المتحدة، بعدما تبين أن المادة المميتة التي استُخدمت لإعدام السجين لوكيت لم يتم اختبارها من قبل.
 
السجال وصل إلى دوائر البيت الأبيض الذي علق على الطريقة التي تم بها تنفيذ الإعدام، بأنها لا تتناسب مع المعايير الإنسانية.
 
وكان عدد من المصنعين الأوروبيين رفضوا استخدام منتجاتهم في عمليات الإعدام، وأصبحت ولايات أمريكية تعتمد على مختبرات غير مرخصة قانونيا، ما يفتح الباب واسعا أمام تساؤلات، من قبيل ماذا عن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة !؟




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية