تعبئة في القطاع السياحي بمراكش لتعزيز الريادة

الاثنين 21 أبريل 2014

أعرب كافة الفاعلين العموميين والخواص عن تعبئتهم من أجل بلوغ هدف 8ر3 مليون سائح في أفق 2018 وإحداث 15 ألف منصب شغل جديد بقطاع السياحة بمراكش.

وحسب بلاغ للمجلس الجهوي للسياحة بمراكش، فقد أكد هؤلاء الفاعلون خلال لقاء نظم مؤخرا بمراكش، وترأسه والي جهة مراكش تانسيفت الحوز السيد عبد السلام بيكرات، وخصص لتقديم حصيلة الأنشطة السياحية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الحالية ومناقشة مخطط العمل بالنسبة للفترة الممتدة ما بين 2014 و2017، على ضرورة تعزيز ريادة مدينة مراكش على المستوى السياحي وتقوية موقعها أكثر ضمن الوجهات السياحية العالمية المتميزة.

وتحقيقا لهذا الغرض، اعتمد المجلس الجهوي للسياحة توجها يرتكز على التشاور مع كافة الفاعلين السياحيين، أفضى إلى إعداد مشروع مخطط عمل يتمحور حول العديد من الأوراش، من بينها التواصل والترويج لوجهة مراكش السياحية داخل سوقين سياحيين يكتسيان أولوية كبيرة، ويتعلق الأمر بالسوق الألمانية والانجليزية.

وبالموازاة مع الجهود المبذولة للترويج لهذه الوجهة، فقد تم تحقيق تقدم هام في ما يتعلق بورش تحسين المنتوج والمناخ السياحيين. وأعرب ممثلو السلطات المحلية والمنتخبين عن انخراطهم في الأنشطة التي يتم القيام بها في هذا الإطار، والتي تستجيب لانتظارات وتطلعات مهنيي القطاع.

وفي هذا السياق، أكد كل من رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز أحمد التويزي ورئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري، أن الالتزام لفائدة مهنيي قطاع السياحة ودعم القطاع يعتبران اختيارين استراتيجيين يستفيدان من الدعم اللامشروط للسلطات المحلية.

من جهة أخرى، أشاد المشاركون في هذا اللقاء، ضمنهم المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة عبد الرفيع زويتن ورئيس المجلس الجهوي للسياحة بمراكش حميد بن الطاهر ورئيس الجماعة الحضرية المشور القصبة محمد فؤاد حوري إلى جانب فاعلين بالقطاع ، بتصنيف الوجهة السياحية لمراكش كسادس وجهة على المستوى العالمي من قبل "تريب أدفايزر"، مبرزين أن هذا التصنيف ليس الأول من نوعه كما يعد ثمرة جهد جماعي
و م ع


معرض صور