تصنيف شنغهاي : تألق جديد للقاضي عياض بعد ترتيب جد متقدم

الاربعاء 20 سبتمبر 2017

مرة أخرى تتألق جامعة القاضي عياض، بعد احتلالها مراتب متقدمة في التصنيفات الدولية، حيث تحصلت على المرتبة 300 عالميا في مجال الرياضيات من بين 1200 جامعة، وذلك في تصنيف شنغهاي

ويعد هذا التصنيف تتويجا جديدا للجامعة، وذلك باحتلالها في مجال الرياضيات مرتبة الصدارة على المستوى الوطني، والمغرب العربي، والجامعات الإفريقية الناطقة بالفرنسية، في الوقت الذي احتلت فيه المرتبة الثانية في القارة الأفريقية والرابعة في العالم العربي.
إلى ذلك عزز هذا التصنيف مرتبة الجامعة في مجال الفيزياء، حيث احتلت المرتبة الثالثة على المستوى الإفريقي، والثانية في العالم العربي.
ويستند ترتيب شنغهاي إلى ستة معايير، تتعلق بنوعية التعليم، وجودة المؤسسة، والبحوث المنشورة، ونسبة النجاح. حيث تشمل هذه المعايير عدد الخريجين والموظفين الحاصلين على جائزة نوبل، وعدد الباحثين الذين استشهد بهم ويحيل على أبحاثهم تومسون رويترز، وعدد المقالات المنشورة في المجلات المفهرسة "الطبيعة والعلوم"، والمقالات المفهرسة في مؤشر الاستشهاد العلمي، والأداء الأكاديمي، من حيث حجم المؤسسة.

وحسب بلاغ للجامعة فإن هذا التمييز المستحق هو نتيجة لجهود الجامعة لتطوير الرياضيات والفيزياء من خلال العمل المتواصل لمختبرات البحث التسعة، وفرق البحث الأربعة الخاصة بالرياضيات، إضافة إلى ثلاثين مختبر بحث، وأربعة عشر فرقة في مجال الفيزياء مُشاركة في البحث والتطوير.
وأشار البلاغ أن  الاستحقاق الجديد لجامعة القاضي عياض يأتي في إطار استراتيجيتها الطموحة، التي تهدف من خلالها إلى تطوير البحوث العلمية، وتنمية مهارات الباحثين، وتقاسم الموارد، وتوحيد جميع هياكل البحث، فضلا عن تعزيز دعم الأبحاث العلمية من خلال الرفع من ميزانية البحث العلمي لتصل الى 20٪ من ميزانية الجامعة.
بالإضافة إلى ذلك، ستعطي "مدينة الابتكار"، التي ستفتح أبوابها قريبا، زخما جديدا للبحث العلمي وتعزيزا لديناميكية التميز في الجامعة من أجل تحقيق أهدافها المنشودة. 
 
المراكشية


معرض صور