تصريح الداودي حول مآل طلبة الآداب والحقوق غير مرحب به

حرر بتاريخ 14/10/2015
المراكشية


استنكر العديد من طلبة الجامعات المغربية، خصوصا خريجي كليات الآداب والحقوق، تصريحات لحسن الداودي، وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، بعد بث شريط فيديو يجيب فيه الحسن الداودي عن سؤال لوزير التعليم العالي الأردني حول ما إن كان مصير خريجي الجامعات هو البطالة، على عكس خريجي معاهد التكوين المهني، الذين يملكون حظوظا أكبر في الحصول على فرص الشغل
وجاءت ردود أفعال طلبة الجامعة مُهاجمة لتصريحاته. 
وقال رئيس منظمة التجديد الطلابي في تصريح لموقع “اليوم 24″ أن تصريح الداودي بأن مصير خريجي كليات الآداب وكلية الحقوق، هو البطالة، وثقافة التوجه نحو دراسة الطب والهندسة أصبحت متجاوزة، وفرص الشغل بالنسبة إلى التقنيين أكثر بكثير منها بالنسبة إلى زملائهم في الآداب والحقوق، خطاب غير دقيق ويتضمن تناقضات ومغالطات. وتساءل العدوني أنه في حالة ما توجه حاملو الباكالوريا إلى التكوين المهني جميعهم، فهل الدولة ستوفر لهم البنيات التحتية والأطر الكافية لذلك؟ وتابع رئيس منظمة التجديد الطلابي، هل يتصور الوزير مجتمعا أو دولة تعيش من دون علماء الاقتصاد، والسياسة، والاجتماع، والنفس، والأطباء، والمهندسين والفلاسفة والأدباء والشعراء وعلماء الحياة والأرض، والفيزياء والكيمياء، مضيفا أن خطاب الداودي مغامر وارتجالي، وغير مسؤول.    ضدا في الداودي.. أدبي وخدام  ودشن عدد من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حملة ضد تصريحات لحسن الداودي، أكدوا من خلالها أن الدراسة بكليات الحقوق والآداب لا تؤدي بالضرورة إلى البطالة، مبرزين أنهم خريجو كليات الآداب وحصلوا على وظائف متميزة سواء في القطاع العام أو الخاص. واتهم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” وزير التعليم العالي، لحسن الداودي بالسعي إلى تغليب التعليم التقني على البحث العلمي. 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية