ترى ما سر هذا البرتقال؟ ما سر ساحة جامع الفنا؟ ما سر مراكش؟

حرر بتاريخ 20/01/2013
طلحة جبريل


ترى ما سر هذا البرتقال؟ ما سر ساحة جامع الفنا؟ ما سر مراكش؟
 
هنا برتقال.. برتقال.. برتقال. عصير برتقال لذيذ يباع صباح مساء، شتاء وصيفا. تصطف عربات مجرورة لا تتحرك حول «ساحة جامع الفنا» أشهر ساحات مراكش والمغرب، وربما العالم. هذه العربات تشبه كثيرا تلك التي نشاهدها في أفلام رعاة البقر تجرها الجياد المطهمة، هنا لا تجرها جياد لأنها ثابتة في مكانها، تحيط بالساحة من جانبين.
يرص أصحاب هذه العربات أنواعا مختلفة من البرتقال بطريقة بديعة. تلال صغيرة من هذه الفاكهة الصفراء اللذيذة، تسر الناظرين قبل أن يرتووا بها. برتقال طازج، خلال جميع فصول السنة. كيف ذلك؟ لم أجد جوابا، عندما سألت أصحاب هذه العربات المطلية في الغالب بلون بين البني والأخضر.
 
لا بد من كوب برتقال بارد في «ساحة جامع الفناء» شتاء وصيفا. سواء جئت للفرجة في حلقات الساحة، حيث المغنون الشعبيون والحكواتية ومروضو القرود والثعابين والعرافات. أو أتيت للتنزه أو التسكع، أو شراء بعض الصناعات التقليدية، أو لتناول وجبة لذيذة.
 
في هذه الساحة يلتقي الرجال والنساء، الأغنياء والفقراء، المشاهير والمتسولون، المبدعون والمتسكعون، السياح والمغاربة، الشرق والغرب، في الأسبوع الماضي جاءت إلى الساحة الأميرة للا سلمى قرينة الملك محمد السادس، يرافقها الأمير مولاي الحسن ولي العهد. وتناولا وجبة عشاء مثل سائر الناس، ونالا إعجاب أصحاب الساحة وزوارها. التمازج هو أحد أسرار هذه الساحة الفريدة.
 
عندما وجه الإرهاب الأعمى ضربة مجنونة إلى الساحة ذات نهار ربيعي قبل قرابة سنتين، وفجر معتوه مقهى «أركانة» المطلة على «جامع الفنا»، تدافع كثيرون للتعبير عن تضامنهم مع الساحة ومراكش والمغرب. حرص هؤلاء «الكثيرون» على شرب كوب عصير برتقال تضامنا؛ كوبا يبلغ ثمنه أربعة دراهم (نصف دولار)، لكن باعة ساحة جامع الفنا كرماء؛ إذ ما إن يفرغ الكوب، وإذا لم ترتو هم على استعداد لملئه من جديد، ولن تدفع أكثر من الدريهمات الأربعة.
 
منذ ربيع عام 2011 بات ذلك الكوب الأصفر اللذيذ هو رمز التضامن مع «ساحة جامع الفنا». بل بات يرمز للتضامن مع أسرة صبية لقيت حتفها في التفجير المروع. ولسان حال الساحة يقول مع الشاعر محمد الفيتوري: فدى لعيني طفلة غازلت دموعها حديقة في الخيال شمسك في راحتها خصلة طرية من زهر البرتقال مع الصباحات الباكرة يدب النشاط في «ساحة جامع الفنا» ومعه يكون لأكواب عصير البرتقال مذاق ونكهة مختلفة. قبل ساعة الغسق تتحول «ساحة جامع الفنا» إلى أكبر مقهى مفتوح في العالم. ذلك عندما تسقط الشمس الأفريقية الجميلة خلف جبال الأطلس المكسوة بالثلج هذه الأيام، يبدأ أكبر مهرجان يومي في أكثر المدن المغربية عراقة. مهرجان للفرجة والأكل. هنا كل ما لذ وطاب من الطعام. وبالتأكيد ما يشرب، ويكون الرواج استثنائيا في الأمسيات لأكواب العصير، إلى حد أن عمال العربات المجرورة يتناوبون على العمل الذي يستمر من الصباح إلى ما بعد منتصف الليل. في المساء تتمدد المطاعم الشعبية على حساب الحلقات الأخرى في «ساحة جامع الفنا»، لكن عربات البرتقال تبقى في مكانها. لكل عربة رقم وحيز لا تبرحه.
 
في أيام البرد يفضل رواد «ساحة جامع الفنا» أن تبدأ الوجبة بالحريرة ثم بعد ذلك ينتقلون إلى مطاعم أخرى. أما «الفقراء» منهم فلا خيار لهم سوى شرب ما تيسر من «الحريرة» والخبز، ثم يتجشأون شبعا. في بعض الأحيان يجود عليهم أصحاب عربات البرتقال بأكواب مجانية. إنها «روح الساحة».
 
في ساحة جامع الفنا أكل لجميع الطبقات. ساحة تحكمها «قوانين اشتراكية» من دون نظريات، الذين يملكون مبلغا معقولا، الخيارات أمامهم بلا حصر.
 
تبدأ تلك الخيارات بالسمك، ورغم أن مراكش ليست مدينة بحرية فإن الأسماك تنقل إليها من جميع المدن الساحلية خاصة من أكادير.
 
جميع الأسماك الطرية توجد في مطاعم الساحة، وهي إما مقلية أو تطهى مع الخضر والتوابل فيما يعرف باسم «طاجين السمك». ومع السمك لا بد من الفلفل الأخضر الحراق وسلاطة متنوعة، وأيضا صحن زيتون مع الليمون والمخللات، ثم تنتهي الوجبة بكوب عصير برتقال بارد. غريب أمر هذا العصير، يتناوله زوار الساحة في بداية جولتهم أو في نهاية الجولة، قبل الأكل أو بعده، الأمران سيان.
 
فوق طاولات الساحة المفتوحة، رصت شرائح اللحم والدجاج بعناية فوق صحون كبيرة، في حين وضعت إلى جانبها حبات الطماطم الحمراء والبصل وخضراوات أخرى، نقانق اللحم في أكوام، الدجاج المقلي طلي بمادة الزعفران فأصبح أصفر اللون. شرائح ضلوع لحم الغنم مدفونة وسط الخضر وتحيط بها أكوام الزيتون والخيار. حبات الكسكس على شكل هرم. شرائح البطاطس المقلية في الجنبات والفلفل الأخضر المقلي متمدد فوق البنجر والجزر المسلوق. أمام الزبناء أهرامات صغيرة من السلاطات. رائحة دخان الشواء المتصاعد ومنظر المأكولات الشهية يغري كل زائر للساحة بأن يقتعد مقعدا حول الطاولة ويزدرد. بعد أن يأكل الناس كثيرا، يدلف معظمهم نحو عربات البرتقال، يشربون أكواب العصير بتلذذ.
 
عقب منتصف الليل مع اقتراب السحر وضوء القمر الجميل ينعكس على الساحة، يشرع الطهاة في جمع الأواني والطناجر الكبيرة يساعدهم الصبية في حزم معدات تلك المطابخ المتنقلة لإخلاء الساحة لباعة آخرين، باعة العصير والمشروبات الساخنة التي يتناولها الناس في وجبة الإفطار. ومع هذه الوجبة لا بد من عصير البرتقال. في المساء سيعود الناس بنفس الهمة والنشاط.
 
يزور في كل يوم ساحة جامع الفنا زوار جدد، أناس مختلفون، أما المدمنون على الساحة فلا يبارحونها يأكلون هنا في جميع الأمسيات. يأكلون بتلذذ واشتهاء. ويشربون عصير البرتقال الطازج. في كل مرة يشربونه كأنهم يشربونه للمرة الأولى.
 
ترى ما سر هذا البرتقال؟ ما سر الساحة؟ ما سر مراكش؟





1.أرسلت من قبل عبدالله في 21/01/2013 22:09
سر الساحة تجده عند المفتونين بحبها من كبار المثقفين والفنانين والناس البسطاء ، السر ليس عند الجامعي (الكبير)ولا عند بوعشرين أو نيني هؤلاء لايرون في الساحة إلا ما هو نمطي قدحي ينسب للساحة ولأصحاب الساحة المراكشيين كل مدمة ونعت ساقط ، الصحيفيون الثلاثة تناوبوا خلال الأشهر الأخيرة التي ودعناها على ربط مايعرفه البرلمان والساحة السياسية من مظاهر لا ننكر ان ساحة جامع الفنا كفضاء تتمثل به كل الصور المجتمعية قبيحها وجميلها تشمل بعضا منه ، لكن ما نؤاخذ به أولئك هو لم لا يختارون إلا جامع الفنا دون ساحات المدن المغربية (ولن أسقط هنا )في فخهم واذكرها فأسيء لها كما اساؤوا هم لساحة جامع الفنا التي ما إن تطأ أقدامهم مدينتها حتى تراهم مهرولين تجاهها
قال خوان غويتصولو الذي لايصل لصيته الثقافي العالمي الصحيفيون المعنيون قال" أنا ولد جامع الفنا " والأكيد أن أولئك لم ولن يستوعبوا ذاك الافتخار بالانتساب لجامع الربح ابحثوا عن ساحة أخرى وكفى من ضغائنكم وحنقكم وتحاملكم على المراكشيين ولصاحب الأخبار "التمركيش " بزاف عليك

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية