تجميد عضوية صاحبة "الأوباش" في الحزب ودعوة قضائية لاسقاطها من البرلمان

حرر بتاريخ 02/11/2016
المراكشية


قرر حزب الاتحاد الدستوري تجميد عضوية خديجة الزياني، النائبة البرلمانية عن الحزب ، بعد تدوينتها الاخيرة حول الأحداث الأخيرة على اثر موت محسن فكري .

وقررت اللجنة الوطنية للتأديب في حزب الاتحاد الدستوري، تجميد عضوية النائبة البرلمانية من جميع هياكل الحزب، لتعميق البحث، واستكمال المساطر التأديبية في حقها؛ وذلك بعدما سبق للحزب أن أكد عزمه "إجراء بحث حول حقيقة هذا التعليق ودوافعه، قبل أن يجري المساطر الداخلية المنصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب ويتخذ ما يلزمه من إجراء على ضوء نتائجها".

وفي هذا السياق، قرر محامي من مدينة الحسيمة، رفع دعوى قضائية ضد البرلمانية المذكورة، لاسقاط صفتها البرلمانية بعد تدوينتها "العنصرية".
وقرر المحامي، محمد ولد الحاج المحامي بالناظور وضع شكايته ضد البرلمانية الدستورية، بالمحكمة الابتدائية بالرباط أو المحكمة الابتدائية بتطوان


وكانت النائبة البرلمانية قد كتبت "تدوينة" عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تعليقا على رفع بعض المحتجين للعلم الإسباني في أحد الاحتجاجات بمدينة الحسيمة، قالت فيها: "على حساب ما كنشوف في الصورة، فالحسن الثاني رحمه الله عندما نعت بالأوباش من كان يقصد.. كان صادقاً.. الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية