تجريب تدريس مواد علمية باللغة الفرنسية في ثانويات مراكش

الاربعاء 11 سبتمبر 2013

أوضح أساتذة في التعليم الثانوي التأهيلي بنيابة التعليم بمراكش انهم دعو للتحضير لتجريب تدريس بعض المواد العلمية باللغة الفرنسية بدل اللغة  العربية في بعض الأقسام المحدودة 

واضاف الأساتذة ان العملية محدودة جدا وستتم في مؤسسات محدودة في المواد العلمية ( الطبيعيات ـ الفيزياء ـ الرياضيات)  في السلك التأهيلي


ووجد المدراء صعوبات في انتقاء اساتذة يقومون بهذه المهمة نظرا لصعوبة المهمة حيث تم الالتجاء الى الأساتذة القدماء الذين كانوا قد تلقوا تكوينهم باللغة الفرنسية
 
وحسب مصادر متطابقة فقد تم اختيار 7 ثانويات بجهات المملكة لتجريب إعادة تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية خلال الموسم الدراسي الحالي، وذلك في أفق تعميمه.
 
وحسب المصادر ذاتها فسيتم تخصيص قسمين في شعبة الآداب وقسمين في شعبة العلوم بالمؤسسة، سيتم فيها تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية مع إضافة الأدب الفرنسي في البرامج التربوية لهذه المؤسسة.
 
بينما أكدت فاطمة وهمي مسؤولة التواصل بوزارة التربية الوطنية في تصريح لـجريدة لتجديد المقربة من الحكومة  أن الأمر يتعلق بتنفيذ اتفاقية شراكة بين المغرب وفرنسا سبق توقيعها أمام الملك محمد السادس، بهدف خلق بكالوريا دولية باللغة الفرنسية في بعض الثانويات. 
 
وقد خلق هذا الإجراء التجريبي ـ حسب بعض المدراء ـ، ارتباكا بالمؤسسات التعليمية المعنية في ظل الخصاص المسجل في أساتذة الرياضيات خصوصا وأن الخريجين الجدد غير مؤهلين لتدريسها باللغة الفرنسية، فيما لم يخبر بتنفيذ هذا الإجراء الفجائي إلى بعد انطلاق الموسم الدراسي.
إلا أن مصادر وزارية أكدت أن الأساتذة الذين سيقومون بتدريس هذه المواد العلمية، سيتم اختيارهم من تلقوا تكوينا سابقا باللغة الفرنسية، واستبعدت ما يروج حول استقدام أساتذة فرنسيين لتدريس هذه المواد.
 
وكان الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الستين لثورة الملك والشعب، قد أشار إلى «إن قطاع التعليم يواجه عدة صعوبات ومشاكل، خاصة بسبب اعتماد بعض البرامج والمناهج التعليمية، التي لا تتلاءم مع متطلبات سوق الشغل، فضلا عن الاختلالات الناجمة عن تغيير لغة التدريس في المواد العلمية، من العربية في المستوى الابتدائي والثانوي، إلى بعض اللغات الأجنبية، في التخصصات التقنية والتعليم العالي. وهو ما يقتضي تأهيل التلميذ أو الطالب، على المستوى اللغوي، لتسهيل متابعته للتكوين الذي يتلقاه».
المراكشية


معرض صور