تاريخ أحياء مراكش/ رياض الزيتون الحومة السعدية التي كانت بستانا

السبت 27 يونيو 2015

تاريخ أحياء مراكش/ رياض الزيتون الحومة السعدية التي كانت بستانا
رياض الزيتون : تسمية الزيتون التي أعطيت للحي ترمز إلى السلام أو إلى تاج الإمبراطور الروماني، أي ما كان يضعه يوليوس قيصر على رأسه، أو إلى غرس الشجرة المباركة التي تغدي وتداوي بزيت فاكهتها السكان وتزودهم بالحطب .
كان رياض الزيتون الجديد في الأول بساتينا للزيتون وتحول إلى حي سكني نشأ في عهد السعديين إذ سكن الأندلسيون الآتون من أوريبة Oriba ومن تافيرناس Tavernas
حي روض الزيتون القديم والجديد (حسب المنوني) بعدما جمع فيه السلطان السعدي عبد المالك جالية أهل الأندلس: 14000 نفرا ( ما يقرب من نصف عدد الجنود) أدخلوا في جنده، طوعا أو كرها، لقمع الثورات الداخلية ) و حرمهم من أرباح التجارة و الصناعة التي كانوا يمارسونها.
وتشهد على ذلك الأماكبية من خلال الأسماء الأندلسية التي تحملها بعض الدروب مثل: درب الطليطلي ، درب البلنسي .
دروبه هي : درب الزاوية، درب العرصة، درب السرايري، درب الطليطلي، درب الحبيب الماگني (الساعتي) درب الزنقة الضيقة، درب زوينة، درب الأحباس، درب الناقوس، درب الطبيب، درب الجامع، درب بوضبة، درب الركراكي، درب السي موسى، درب السي فارس، درب بلال، درب العرصة، درب غرناطة (طريق الباهية)، درب السي سعيد (السي سعيد بن موسى هو علاف أو كبير العسكرالمشاة وهو أخ أبا أحماد واصي السلطان العلوي عبد العزيز على العرش بعد وفاة الحسن الأول ، حولت داره إلى متحف)، قاع الحومة، و معلمة من أهم الكنوز المعمارية بالمغرب : قصر باهية أبا حماد .
دروب رياض الزيتون القديم هي : درب القبور، درب سيدي بو لوقات، درب الخضر، درب الزواق ، درب السبيطار، درب الجديد، درب البئر، درب بن عمران، درب الجامع، درب الأحباب (الكلاب قديما)، عرصة موسى الطوالة، درب شعبان ، درب الساقية .
وتعتبر عرصة بو عشرين بجوار روضة (مقبرة) سيدي الكامل المجال الأخضر المنتصب بين رياض الزيتون والملاح 
تنسب العرصة إلى أديب مراكش في القرن 19م الحسين بن الطيب بن اليماني بو عشرين الخزرجي المكناسي الأصل والمراكشي المنشأ والولادة. كان وزيرا للسلطان العلوي محمد الرابع وألف " التنبيه المعرب عما عليه الآن حال المغرب " الذي طبع ونشر مؤخرا. تحوٌل هذا المجال الأخضر إلى مكتب البريد و موقف للسيارات .
وتنسب مقبرة سيدي الكامل قبل أن تقبرها المصالح البلدية إلى سيدي احمد الكامل بن الولي الصالح سيدي بو عمرو دفين رياض العروس . و عزل مبنى الضريح من المقبرة التي تحولت في 2002 إلى مقهى وحديقة عمومية مغروسة على الطريق أمام مطعم الدويرية ( = تصغير دار ) بحي الملاح سابقا / حي السلام حاليا في التسمية الرسمية لا الشعبية.
المراكشية


معرض صور