بيان : الجامعة الحرة للتعليم بمراكش تستنكر الحملة على مدير اعدادية السعادة

الثلاثاء 4 يونيو 2013

بيان : الجامعة الحرة للتعليم بمراكش تستنكر الحملة على مدير اعدادية السعادة
  تتابع أسرة التربية والتعليم باستياء كبير الحملة المسعورة المعلنة مؤخرا من أجل هز صورة مربية ومربي الأجيال و تشويه صورة القدوة والرمز التي تحتفظ بها الذاكرة الجماعية للمغاربة جراء تفاني نساء ورجال التعليم في الإصلاح والحزم والعزم على التربية قبل التعليم، هذه الحملة التي تروم زعزعة هذه الصورة المحفورة في نفوس المغاربة وضرب دور المدرسة التربوي بضرب المعايير الأخلاقية لنساء ورجال التربية، ولعل آخر هذه الاتهامات التي أصبحت موضة في الآونة الأخيرة الشكاية الكيدية ضد مدير الثانوية الإعدادية اسعادة تقدمت بها أم التلميذة (م – أ ) التي تدرس بالمستوى الأولى إعدادي، تتهم مدير المؤسسة بالتحرش الجنسي بابنتها والاختلاء بها داخل مكتبه، إن العريضة التضامنية مع السيد المدير والتي استنكرت الهجمة الشرسة التي يتعرض لها  و الموقعة مؤخرا من طرف أساتذة المؤسسة  التي يديرها ومساندة جمعية آباء وأولياء التلاميذ تؤكد ما يتمتع به السيد المدير من تقدير واحترام وسط  الأسرة التعليمية وهيئة الإدارة التربوية لما عهدوه فيه من أخلاق وخصال حميدة واشتغاله بتفان وإخلاص، وحرصه الدائم على مصالح التلاميذ والتلميذات، وتوضح أن المستهدف ليس مدير المؤسسة  وحده وإنما نساء ورجال التعليم  بشكل عام الغيورين على الارتقاء بمستوى تلاميذنا رغم الإكراهات والتحديات وظروف العمل الصعبة.
  إن أسرة الجامعة الحرة للتعليم انسجاما منها مع مبادئ النقابة الملتحمة بقضايا نساء ورجال التربية والتعليم و التزاما منها بالتضامن مع القضايا العادلة، تعبر عن ما يلي:
 -  مساندتها المطلقة لكل العاملين بالمؤسسة ، وتطالب السلط المعنية بالتحقيق الجدي في هذه الممارسات وكل ما من شأنه المس بكرامة أسرة التربية والتعليم وتوفير الظروف الملائمة لأداء واجبهم المقدس.
- دعوة وسائل الإعلام المختلفة إلى عدم الوقوع في التعميم، والتحري والتثبت قبل نشر الأخبار.  
 -  محاسبة كل من تبث في حقه سلوك مخل أو تعدي على الآخرين لكن دون تناول فضائحي لن يخدم المدرسة المغربية في شيء إذا اهتزت صورة أعمدتها.
 -  دعمه للجهود الحثيثة لمختلف الهيئات النقابية و الحقوقية الهادفة إلى رفع الحيف عن هذا المربي و إعادة الاعتبار له، وكذا الانتصار إلى المدرسة العمومية كمؤسسة تربوية.
  وفي الختام ننوه مختلف مكونات أسرة التربية إلى ضرورة الحذر ورص الصفوف لمواجهة هذه الحملة التي تهدف إلى تغطية الفشل الذريع للمخططات الإصلاحية للتعليم بعد إعلان التراجع عن الإدماج ونهاية المخطط الاستعجالي دون تغير واضح في المنظومة التعليمية، و كبح محاولات الأسرة التعليمية في نضالها وهي تطالب بحقوقها المشروعة، ونؤكد عزمنا الدخول في أشكال نضالية وازنة لمواجهة كافة الاستفزازات وندعو عموم المربيات و المربيين إلى الانخراط و المشاركة المكثفة فيها..
عاش الاتحاد العام للشغالين بالمغرب
عاشت الجامعة الحرة للتعليم
 
 
المراكشية


معرض صور