بعد ندوة بلقايد .. هذا هو ما ينتظره المراكشيون ويشغل بالهم

حرر بتاريخ 11/01/2016
عبد الله أونين


عقد المجلس الجماعي لمدينة مراكش مؤخرا ندوة صحافية قدم من خلالها رئيس المجلس الجماعي مجموعة من المشاريع المزمع تنفيذها مستقبلا همت مجالات الاستثمار وتهيء حاضرة مراكش وتنزيل مقتضيات كنانيش التحملات الخاصة بالمواقف العمومية إلى جانب تحسين الخدمات المقدمة للمواطن .. دون إغفال مشكل سوق الجملة

وبعد استعراض أشواط الأشغال التي تشهدها أوراش حاضرة مراكش المتجددة التي منها ما شهدت تقدما كبيرا على مستوى الإنجاز  إذ نيفت على 90 في المائة ومنها أخرى لم تتجاوز نسبة تنفيذها 45 في المائة في حين لا تزال أخرى لم تنطلق بعد وأكد على أن كل هذه الأوراش ينبغي أن تنتهي الأشغال بها في 2017 ، بعد استعراضه لأشواط الأشغال ، تطرق رئيس المجلس إلى مشروع الشباك الوحيد لتبسيط مساطر الاستثمار هذا المشروع الذي ينتظر الشروع فيه قريبا ..

وجاء موضوع النقل الحضري الذي يشغل بال الرأي العام بعد أن كان المجلس السابق  قد مهد للشركة المدبرة لقطاع النقل بمراكش بشكل حصري الاسىتحواذ على مشروع " الترام بيس " حيث هيئ له مساره  وكاد الشروع في هذه  خدمة أن ينطلق لولا تدخل الجهة الوصية التي ربطت ذلك بضرورة ربط مشروع "الترام بالصداقة مع البيئة خاصة وأن مراكش تنتظر عقد مؤتمر عالمي للبيئة .وهو ما جاء على لسان رئيس المجلس الذي أكد ما  سبق أن لاحظه والي مراكش بشأن ضرورة إعادة النظر في مشروع "الترام بيس"

أما بخصوص محطات الوقوف وما أثارته  من جدل بخصوص التلكؤ في وضع حد للفوضى العارمة بهذا القطاع فلم تخرج الندوة عن نطاق التطيمنات على أنه سيتم السهر على تنزيل مقتضيات كنانيش التحملات وإلزام مستغلي تلك المواقف باحترام التسعيرة المحددة ، وبأن المجلس عازم على إخراج مشروع محطة عرصة المعاش المحاذية لجامع الفنا إلى حيز الوجود..
غير أن هذا المقترح جاء مفاجئا حيث إن أحد المتدخلين أشار إلى العزم على إقامة محطة الوقوف على انقاض مدرسة وهو أمر خطير أن تتحول معلمة تعليمية  لا يجهل  عراقتها إلا من لم تكن له أي صلة بمدينة مراكش ، مدرسة تدرج بها العديد ممن  تحملوا ويتحملون  اليوم مسؤوليات في مناصب متعددة والخطير في ذلك هو صمت الجهات الوصية على التعليم والجدير بالذكر أن إثارة هذه الملاحظة  لم ترق رئيس المجلس ولم يسحبها مثيرها

الندوة جاءت مليئة بالتباشير و بالمنتظرات وكل ما أنجز لحدود الآن هو من الموروثات ، والمراكشيون يتطلعون لخروج كافة المشاريع من بوثقة المنتظرات إلى حيز الوجود ، ينتظرون إعلان القطيعة مع عهد اغتناء أفاقين على حساب موارد الجماعة ومصالح السكان يتطلعون إلى رؤية جديدة تهتم بمحيطات المدارس وتأهيل فضاءاتها وإلى أنهاء المتاجرة في العقار التي حولت سماسرة من مجرد مستفيدين من التعويض  إلى ملاك كبار ، يتطلعون إلى الالتفات لشريحة من المراكشيين لا يزالون يقطنون بسكنيات غير لائقة  وأخرى آيلة للسقوط بأحياء عتيقة وإعطائهم الأولوية قبل من يلجأون إلى التحايل ويعددون فتح الأبواب بغية الاستفادة بما يضاعف المساحة المعوضة بأكثر من ضعفيها .
يتطلعون إلى اعتماد خطة نجيعة لتحرير الملك العمومي بالعديد من الساحات والطرقات وإعادة النظر في لوائح المرشحين للاستفادة من الأسواق المزمع إنشاؤها ..
يتطلعون إلى إنهاء الحصرية التي تتمتع بها شركة النقل الحضري وفتح المجال للتنافسية خدمة لمصلحة السكان ...
يتطلعون إلى إعادة الاعتبار لساحة مدينتهم  (جامع الفنا) وصون تراثها الشفهي ..وإلى ضبط علاقات الراديما مع الزبناء وخليص تلك العلاقة من شوائب لا زال  السكان يشتكون منها ..هذه بعض من تطلعات المراكشيين 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية