بعد عجز المجلس الجماعي لمراكش : الوالي يبحث نقل المحطة الطرقية من باب دكالة

الجمعة 8 فبراير 2013

بعد عجز المجلس الجماعي لمراكش : الوالي  يبحث نقل المحطة الطرقية من باب دكالة
عُلم بمراكش أن الوالي محمد فوزي قد ترأس يوم الثلاثاء الخامس من فبراير 2013، اجتماعا طارئا خصص لتدارس وضعية المحطة الطرقية بباب دكالة، حضره عدد من المسؤولين المتدخلين في هذا المرفق الحيوي بالمدينة الحمراء .
وحسب بعض المصادر، فقد جاء هذا الاجتماع عقب تفاقم الوضعية المزرية للمحطة الطرقية التي تنهشها اختلالات عميقة أثرت على سيرها العادي، وحولتها إلى مشتل لتناسل سلسلة من المشاكل في قلب مراكش ، في ظل عدم قدرة المجلس الجماعي على إيجاد حل جذري لها، والتأجيل الدائم لمشروع نقلها من باب دكالة .
وتعرف المحطة الطرقية ومحيطها تشوهات كبيرة مست المظهر الحضري للمدينة، حيث تناسلت في جوانبها العشرات من المتاجر العشوائية، وتضاعف عدد الوسطاء وأصبحت عامل فوضى بالمنطقة عوض أن تؤدي دورها في تنظيم النقل الطرقي ، ناهيك عن استيلاء لوبيات النقل على دواليب التسيير بها بما يفرزه ذلك من تداعيات على مستوى الشفافية في التدبير.
وأدى التأخر الكبير في إيجاد بديل للموقع الحالي للمحطة من قبل المجلس الجماعي إلى تفاقم المشاكل البيئية ومخاطر السير والجولان بالمدينة، لكون تواجد المحطة في قلب منطقة شعبية في عمق مراكش، يسمح بولوج المئات من الحافلات يوميا إلى شوارع المدينة متسببة في اختناق حركة السير والزيادة في الحوادث، إضافة طبعا إلى المشكل البيئي المتمثل في جودة الهواء، حيث أكدت مجموعة من الدراسات همت قياس درجة تلوث الهواء بمراكش، أن منطقة باب دكالة من أكثر المناطق التي تعرف تدهورا كبيرا في جودة الهواء، بما لذلك من انعكاسات خطيرة على صحة المواطنين. 
ع الصمد الكباص


معرض صور