بعد تخفيض الأدوية : كل دواء جديد سينشر ثمنه في الجريدة الرسمية

السبت 19 أبريل 2014

قال الحسين الوردِي، وزير الصحة، إن قرار خفض ثمن الأدوية كان قرارا سياسيا وحكوميا وباتفاق مع جميع الشركاء، حيث تم في البداية خفض 320 دواء، وفي المرحلة الثانية أصبح 1578 دواء. 
مشيرا إلى أن إخراج المرسوم المتعلق بخفض أسعار الأدوية إلى الوجود ساهم في تعزيز الشفافية لثمن الأدوية، حيث إنه لأول مرة يتم نشر أثمنة الأدوية في الجريدة الرسمية، وكل دواء جديد سينشر ثمنه في الجريدة الرسمية.
وأضاف الوردي، في ندوة صحفية، مساء أول أمس الخميس بالرباط، أن هذا القرار لن يحل جميع المشاكل المطروحة في قطاع الصحة، لكنه يشكل نقطة بداية في ورش إصلاح القطاع. ومن بين هذه المشاكل، حسب الوزير، غياب هيئة وطنية للصيادلة في المغرب، ومشكل تخزين الأدوية حيث يتم تسجيل خسارة كبيرة في هذا الجانب، نظرا لانتهاء صلاحية أطنان كبيرة منها، فضلا عن مشكل بيع الأدوية خارج المسطرة القانونية.
وأكد الوزير أن الأدوية في المغرب ذات جودة عالية، مشيرا إلى أن حوالي 12 ألف صيدلية وأكثر من 40 من الموزعين و40 من المصنعين يشغلون 140 ألف مواطن ومواطنة.
المراكشية


معرض صور