بعد الملحقات الادارية بمراكش: مؤسسات تعليمية تنفض يدها عن المطبوعات

الاحد 2 نونبر 2014

صار دأبا مألوفا بسائر الملحقات الإدارية أن يطلب من المواطنين شراء مطبوعات شواهد الحياة  والسكنى والعمل والعزوبة...
وصار المواطن مطالبا باقتناء هذه المطبوعات بالثمن الذي يحدده أصحاب المكاتب العمومية  أو الدكاكين القريبة من الملحقات وحتى حراس الدراجات بعدما نفضت الإدارة يدها من توفير هذه المطبوعات ووجدت في جيب المواطن أحسن بديل
   إلزام الموطن بشراء أكثر من نسخة لتلك المطبوعات يعد ضربا لمجانية الخدمات بالإدارات العمومية ويفتح الباب على مصراعيه لأناس يتاجرون بحاجة المواطنين  لوثائق إدارية حيث إن أولئك الذين  يبيعون نسخ المطبوعات لا يتورعون عن فرض اثمنتهم على المواطنين
الغريب في الامر أن العدوى انتقلت إلى ادارات اخرى  منها مؤسسات تعليمية فرضت إدارتها في بداية الموسم على التلاميذ المسجلين شراء أنصاف اوراق مطبوع عليها جداول الحصص ولوائح الأدوات بدرهم لكل نصف ورقة وهو ما يدعو للتساؤل عن الجهة التي يؤول إليها محصول بيع المطبوعين , يحدث ذلك في غياب ادنى مراقبة  تحد ما يبتدعه اناس همهم هو الكسب بكل الطرق
عبد الله أونين


معرض صور