المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

بحث في إحداث شبكة للمنتخبات المحليات في ندوة بمراكش

الثلاثاء 30 أبريل 2013

بحث في إحداث شبكة للمنتخبات المحليات في ندوة بمراكش
 انطلقت يوم الاثنين 29 أبريل بمراكش أشغال الندوة الجهوية الثانية لفائدة السيدات المنتخبات والنساء الأطر العليا على مستوى الجماعات الترابية المنظمة من طرف المديرية العامة للجماعات المحلية بشراكة مع ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز وهيئة الأمم المتحدة للمرأة والتعاون الدولي الألماني ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا وشبكة النساء المنتخبات المحليات بإفريقيا.
 وقد أكدت السيدة نجاة زروق٬ العامل٬ مديرة تأهيل الأطر الإدارية والتقنية بوزارة الداخلية٬ في كلمة بهذه المناسبة أن تفعيل مضامين الدستور الجديد لن يتأتى إلا من خلال التعبئة والانخراط الفعلي والقوي للمرأة.
 وأن المرأة المغربية أصبحت٬ بفعل التراكمات والمكتسبات التي حققتها٬ شريكا استراتيجيا للرجل في جميع الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية٬ وذلك في إطار من التكامل والتنسيق والرؤية المشتركة.
 من جانبه٬ استعرض والي جهة مراكش- تانسيفت- الحوز السيد محمد فوزي٬ مختلف مراحل مسلسل تعزيز مكانة المرأة في العديد من المجالات والأشواط الكبرى التي قطعها المغرب في مجال تحقيق المساواة وإزالة كافة مظاهر التمييز بين الجنسين وتكريس مبادئ الحكامة الجيدة.
 من جهته أكد السيد أحمد التويزي رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز أن المغرب انخرط بإرادة قوية من أجل منح المرأة المكانة التي تستحقها من خلال التنصيص على ذلك في الدستور الجديد وإحداث مجموعة من التغييرات على المستوى التشريعي لمطابقة القوانين المتعلقة بالمرأة مع المواثيق الدولية.
 وأشار إلى أن هذا اللقاء يعتبر مناسبة لإعطاء دفعة جديدة لدعم قدرات النساء المنتحبات بالجهة وأيضا لاستعرض التجارب وبحث مكامن الخلل فيما يتعلق بحضور المرأة داخل المجالس المنتخبة.
 أما رئيسة مجلس مقاطعة النخيل والنائبة البرلمانية٬ السيدة ميلودة حازب٬ فشددت على ضرورة تأهيل ومواكبة النساء المنتخبات أثناء مزاولتهن لمهامهن حتى يتمكن من اكتساب آليات التدبير الجيد وإثبات الذات من أجل تجاوز الإكراهات والمعيقات التي تعترضهن.
 
 وبدورها٬ نوهت المستشارة التقنية بالتعاون التقني الألماني٬ السيدة ماريا خوسي رويز٬ بالإصلاحات المتميزة التي باشرتها المملكة فيما يتعلق بتعزيز مكانة المرأة وتحقيق المساواة وإزالة كافة أشكال التمييز بين الجنسين٬ مبرزة أن تنظيم هذه الندوة يعكس بجلاء الانخراط القوي من أجل تعزيز مشاركة المرأة في جميع المجالات وكذا في اتخاذ القرار وتحقيق التنمية المنشودة.
 هذا وقد قام المشاركون في هذه الندوة بزيارة إلى دار المنتخب التابعة لمجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، حيث أعطيت شروحات حول طبيعة عمل هذه الدار، وحصيلة دوراتها التكوينية، ودورها في تكوين ومرافقة المنتخبين والموظفين الترابيين على مستوى جهة مراكش تانسيفت الحوز باعتبارها الأولى والوحيدة على الصعيد الوطني.
 يشار إلى أن هذه الندوة تشكل فرصة لبحث إمكانية إحداث شبكة للمنتخبات المحليات والأطر العليا النسائية على مستوى الجماعات الترابية التابعة لجهة مراكش- تانسيفت- الحوز ٬ وصياغة خارطة طريق حول تحسين القيادة على المستوى المحلي.
 وتتركز محاور هذه الندوة التي تعرف مشاركة حوالي 200 من المستشارات الجماعيات بالجهة والنساء الأطر العليا بالجماعات الترابية وفعاليات من المجتمع المدني حول "تبادل الآراء ووجهات النظر حول التحديات والفرص والإكراهات المرتبطة بالقيادة النسائية"٬ و"تحديد المهام والمميزات الشخصية للمرأة المنتخبة"٬ و"تبادل الخبرات والممارسات الجيدة في ميدان إنعاش القيادة النسائية في المرفق العام"٬ و"مناقشة واقتراح خطة تهدف إلى تحسين القيادة النسائية على المستوى المحلي"٬ و"تشجيع التشبيك بين السيدات المنتخبات والنساء الأطر العليا على مستوى الجماعات الترابية من أجل إغناء المكتسبات الشخصية وكآلية للتضامن والتعلم والتواصل وتبادل التجارب والممارسات الرائدة".
رشيد معيلات
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

الكلمات المفتاحية : مراكش
رشيد معيلات

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل