المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

بائعات الجسد في مراكش سنة 1925

الاحد 9 غشت 2015

 
(( مراكش قرية كبيرة للشهوات ، يأتيها الناس من أماكن بعيدة طلبا للملذات فهي تضم أزيد من 3000 ماخور من علني وسري ، ووحده '' البياز '' من يراقب هذا المجال ويستغله ماليا .. يساعد البياز رجل يسمى '' باسيدي '' 
أحيانا يحدث لبعض النساء وبعض الرجال أن يقعوا فرائس لغرائزهم فيسمحوا لأنفسهم ببعض المغامرات فيقعوا في يد شرطة سرية لا تشدد كثيرا في الاجراءات .
فبمجرد ما يباغث رجل في أحد المواخير الغير مرخص لها حتى يخرج شكارة نقوده .. وتنزع المرأة دماليجها وخواتيمها لتسلمها ساخنة الى العميد .  ومن حسن حظ البياز أن تهمة ارشاء موظف غير واردة في القانون الشريفي .
وكم جمع الباشا الكلاوي من الخواتم والدمالج الثمينة ، وكم من المتغنجات الباريسيات يتقلدن حليا تم جمعها بهذه الطريقة دون أن يسألن نفسهن عن سر سخاء الكلاوي .
ومن لم يجد ما يسلمه من عمولة يجر على الفور الى السجن ويعرض في اليوم الموالي على محكمة الباشا الكلاوي '' النزيهة ''
وكثير من هؤلاء يقبلون أن يكونوا  عملاء أو وشاة أو مخبرين مقابل الافراج عنهم .
ان هذه العمولات لهي من أفضل و أضمن عائدات ''الكلاوي '' و'' باسيدي ''. هذا الأخير لم يكن يملك في بداياته ــ قبل سبع سنوات ــ سوى جلابة من الخرقة ، أما الآن فلباسه فأصبح من الصوف الرقيق والحرير .. وها هو اليوم  يتملك عقارات قيمتها قرابة 100000 فرنك جاءت من  الفتات الذي يترك له من هذه الوليمة المقرفة .
و يوجد بالطبع عدد كبير من القوادين والشواذ الرسميين المرخص لهم من ادارة السلطة الفرنسية .. ويعرف هذا المجال رواجا قلما يعرف الكساد .
عمر اضرموش
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عمر اضرموش

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل