انقسام في الهيأة الوطنية لحماية المال العام وانسحاب الغلوسي

حرر بتاريخ 14/04/2014
المراكشية


افاد بلاغ توصلت به المراكشية ان أعضاء من اللجنة الإدارية، انسحبوا  من الهيئة الوطنية لحماية المال العام ومن بينهم رئيس الهيئة بمراكش محمد الغلوسي 
 
وافاد البلاغ  ان المنسحبين قرروا تأسيس جمعية جديدة باسم " الجمعية المغربية لحماية المال العام" .
 
واعتبر المنسحبون ان المؤتمر الوطني الثاني للهيأة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب المنعقد يومي 12 و 11 مارسالفارط، عرف ما أسموه بالانحراف و"الانفراد بالقرار و سيادة المزاجية و اللامسؤولية و التسلط في المبادرات و التصريحات و إدارة الهيأة.

ويؤثر هذا الانقسام  على فرع مراكش الذي كان نشيطا في الاونة الاخيرة وكان له دور في تحريك عدة ملفات فساد كانت راكدة ومنها المتعلقة بالفساد المالي واهدار المال العام 





1.أرسلت من قبل محمد أمين في 15/04/2014 13:49

وأخيرا أسدل الستار عن أشغال المؤتمر الوطني الثاني للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب باستكمال انتخاب باقي أجهزته الوطنية من رئاسة ومكتب تنفيذي .

فقد التأم يوم السبت 12 أبريل بمقر نادي المدرس التابع للأعمال الاجتماعية للتعليم بالرباط أعضاء اللجنة الإدارية المنتخبين مؤخرا ببوزنيقة أثناء انعقاد المؤتمر الوطني للهيئة يوم 21 و22 مارس 2014 ،وبسبب بعض الإشكالات التنظيمية الاستثنائية التي تتطلب معالجة قبلية عرف الانطلاق تأخرا دام حوالي 3 ساعات لتنطلق الأشغال على الساعة الواحدة زوالا عوض العاشرة صباحا المحددة رسميا في الدعوات .

وبعد الافتتاح من طرف رئاسة المؤتمر تم التذكير للائحة الحضور المحددة في 88 من أصل 93 من أعضاء اللجنة الإدارية ،تم طرح جدول الأعمال للمناقشة والذي حدد في انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي وكذا انتخاب رئيس الهيئة ،وقد وزعت لذلك أكثر من 30 مداخلة صبت كلها في آليات الانتخاب والترشح للرئاسة والمساطر القانونية المعتمدة وبعد عرض خلاصة المقترحات على التصويت المباشر برفع اليد كانت الأغلبية مع انتخاب رئيس الهيئة أولا عبر الاقتراع السري المباشر ثم بعد ذلك يتم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي من طرف لجنة الترشيحات التي سينضم إليها الرئيس المنتخب .وبعد حسم الاختيارات بشكل ديمقراطي تم الانتقال إلى التفعيل العملي ،بحيث قدم السيد محمد العمراني استقالته من رئاسة المؤتمر ليتمكن من الترشح للرئاسة .هكذا فتح باب الترشح لكل أعضاء اللجنة الإدارية ليتقدم كل من محمد طارق السباعي ،ومحمد العمراني ومحمد التازي ترشحهم للتنافس على رئاسة الهيئة ،لكن السيد محمد التازي قرر سحب ترشحه ليقتصر التنافس بين مرشحين فقط (السباعي والعمراني ).

وقبل الشروع في عملية الانتخاب عين كل مرشح ممثل عنه لحضور عملية فرز الأصوات،ثم تم منح المرشحين 6 دقائق لكل منهما لبسط مشروعه ورؤيته المستقبلية لتفعيل أداء الهيئة ،وهكذا عرض كل منهما رؤيته مشروعه أمام جميع أعضاء اللجنة الإدارية المقدر عددهم ب88 عضوا وكان الطرفين موفقين في ذلك من خلال المشاريع المقترحة ثم تم الانتقال بعد ذلك مباشرة لعملية الانتخاب السري المباشر والذي جاءت نتائجه على الشكل التالي :

- عدد أعضاء اللجنة الإدارية : 93

- عدد الحضور :88

- عدد المصوتين :88

- عدد الأصوات الملغاة : 00

- عدد الأصوات لصالح محمد طارق السباعي :49

- عدد الأصوات لصالح محمد العمراني :39

النتيجة النهائية : فوز محمد طارق السباعي برئاسة الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب لولاية جديدة وبفارق 10 أصوات عن منافسه محمد العمراني( أي بنسبة 56%)

وفي جو حماسي مع ترديد جماعي لشعار "بالوحدة والتضامن اللي بغيناه يكون يكون " صعد إلى منصة الرئاسة كل من المتنافسين وتبادلوا العناق أمام كل أعضاء اللجنة الإدارية ،بعدها أعطيت الكلمة للسيد محمد طارق السباعي ليعبر عن شكره لكل أعضاء الهيئة سواء الذين صوتوا لصالحه أو لصالح خصمه وصديقه في الدرب النضالي(في الهيئة ) والسياسي(في حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي المغربي )كما أعلن عن ترحيبه بالسيد محمد العمراني لشغل منصب بالمكتب التنفيذي الجديد ،بعد هذا تم الانتقال إلى تشكيل المكتب التنفيذي ،حيث تم فتح باب الترشح في وجه كل من يرى نفسه أهلا لعضوية المكتب التنفيذي .وقد تلقت اللجنة 40 ترشيحا لترفع الجلسة لساعة من الزمن قصد تمكين لجنة فرز الترشيحات من التداول في شأنها .


تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية