انطلاق العمل برادار القرب في مركز المراقبة بمطار مراكش المنارة

الثلاثاء 26 ماي 2015

انطلاق العمل برادار القرب في مركز المراقبة بمطار مراكش المنارة
 قام المكتب الوطني للمطارات، أمس الاثنين، بالبدء بالعمل بمركز المراقبة برادار القرب بمطار مراكش المنارة، والذي يعتبر جهازا يتضمن تكنولوجيا حديثة ستمكن من تعزيز الأمن الجوي وتقوية قدرات المطار.

وسيمكن مركز المراقبة برادار القرب، الذي تطلب استثمارا تجاوز 60 مليون درهم، من المساهمة القيمة على المستوى الأمني بالمطار، خلال مرحلة اقتراب وهبوط الطائرات، وتحسين الحركة الجوية مع الرفع من الطاقة الجوية لمطار مراكش المنارة.
 
وأوضح رشيد بنيخلف، المسؤول عن تكوين المراقبين الجويين بمطار مراكش المنارة، أن هذا النظام الجديد سيتيح للمراقبين الجويين المتابعة على الشاشة، في الوقت الآني وبدقة، للموقع الحقيقي للطائرات عند اقترابها من الهبوط، والعمل أيضا على تقليص المسافة بين الطائرات التي تستعد للهبوط.
 
وأضاف أن من شأن هذه العملية ربح وقت الانتظار للهبوط يتراوح ما بين 5 إلى 8 دقائق بالنسبة لكل طائرة، وهو أمر بالغ الأهمية للاقتصاد في الوقود (الكيروزين) للشركات، مع إمكانية الرفع من طاقة المطار بالنظر للحركة الجوية التي هي في تصاعد.
 
وتابع أن ربح خمس دقائق في وقت الانتظار وتقليص المسافة بين طائرتين بإمكانه إدراج طائرتين إلى ثلاث طائرات في المجال الجوي عند الهبوط، مذكرا بأن عدد الطائرات بالمطار يعرف نموا مطردا بمعدل 160 حركة في اليوم مع وقت الذروة يصل إلى 200 حركة جوية.
 
وتجدر الإشارة إلى أن حفل بدء العمل بالمراقبة برادات القرب، الذي حضره والي جهة تانسيفت الحوز ورئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش، تم خلاله تقديم عرض تقني لهذا النظام الخاص بمراقبة الملاحة الجوية على مستوى المجال الجوي لمطار مراكش المنارة.
و م ع


معرض صور