انتحار تلميذة في مدينة تمارة بسبب "فيسبوك"

حرر بتاريخ 16/09/2014
الصباح


كشفت التحريات الأولية للضابطة القضائية بالمركز القضائي للدرك الملكي بتمارة وكذا الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة، أول أمس (الثلاثاء)، أن السبب الرئيسي في انتحار تلميذة، (14 سنة)، رمت نفسها، صباح الاثنين الماضي، وسط صخور شاطئ الصخيرات، هو منعها من قبل والدتها من التواصل عبر موقع "فيسبوك".
 
وذكر مصدر مطلع على سير الملف أن والدة القاصر أكدت أمام عناصر الشرطة القضائية بتمارة، خلال التصريح باختفاء الابنة، أن سبب خروجها من المنزل، هو منعها من الولوج إلى موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قصد التواصل مع الشباب، خوفا من انحرافها، واستغلالها من قبل أشخاص آخرين يحترفون اصطياد الفتيات عبر مواقع التواصل. وأكدت الوالدة أمام المحققين أن موضوع منعها من الموقع المذكور أخذ نقاشا واسعا داخل أسرتها بحي المغرب العربي، قبل اتخاذ قرار المنع.
وأورد المصدر ذاته أن المراهقة خرجت من المنزل، بداية الأسبوع الجاري، واستقلت سيارة أجرة كبيرة، وبعد وصولها إلى شاطئ الصخيرات، اختارت منطقة بها صخور وعرة، ورمت نفسها في منحدر خطير، ما تسبب في وفاتها، قبل وصول عناصر الدرك الملكي بالمنطقة.
حسب المعلومات التي استقتها "الصباح"، كانت الهالكة مدمنة على الولوج إلى "فيسبوك"، وتقضي ساعات طويلة في الدردشة، ما دفع والدتها إلى منعها من التواصل مع المراهقين خوفا من انحرافها أو استغلالها عاطفيا عبر العالم الافتراضي.
وفي سياق متصل، شاهد مالك فيلا وبستاني الفتاة تنزل من سيارة الأجرة، وتتوجه إلى الشاطئ، وبعدما رمت نفسها وسط الصخور، أشعرا عناصر الدرك الملكي بالواقعة، لتنتقل عناصر من مختلف وحدات الدرك الملكي، وجمعت بعض المعطيات من مسرح الجريمة، كما أمرت النيابة العامة بنقل جثة الهالكة إلى مصلحة الطب الشرعي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، لتحديد أسباب الوفاة.
وكانت مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية للصخيرات تمارة، أشعرت مصالح الدرك بوجود تصريح باختفاء التلميذة، التي أدلت أمها بمعطيات حول ملابسها وأسباب خروجها من المنزل، وأشعرت مصالح الدرك عائلتها أول أمس (الثلاثاء) بهوية الهالكة، وتعرف عليها عمها بمستودع الأموات التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط. وينتظر أن تكون النيابة العامة باستئنافية الرباط، أمرت زوال أمس (الأربعاء) المصالح المختصة بتسليم جثة الهالكة إلى عائلتها قصد دفنها، بعد إخضاعها للتشريح الطبي، كما ستستمع مصالح المركز القضائي للدرك إلى والدتها.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية