المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

امتحانات الباكالوريا .. الغش والدروس الخصوصية والنفخ في النقط

الاثنين 9 يونيو 2014

كل شيء منتظر حدوثه خلال أيام امتحانات الباكلوريا حيث بلغ عدد المترشحين نصف المليون وهو رقم ضخم استدعى تجنيد طوابير من الحراس بإقحام اساتذة السلكين الابتدائي والإعدادي  وليس مجرد الاستعانة بهم ما دامت هذه الاستعانة مغلفة بغلاف الإلزام والزجر باستعمال فزاعة الاقتطاعات.
كل شيء منتظر وعيد بالتصدي للغشاشين، واستغاثة  بشركات الاتصالات  قصد التشويش عليهم وذلك  بتعميم استعمال تقنية التشويش على الاتصالات لمنع التلاميذ والتلميذات من الغش عن طريق استعمال الهاتف أو أي وسيلة اتصال .  لكن أليست هناك امور اخرى ينبغي كفلها للمترشحين من قبيل مبدأ تكافؤ الفرص إذ ليس من العدل مضاعفة  حصص المواد التي يمتحن فيها المترشحون بعد شطب مواد الجهوي من جداول الحصص  بمؤسسات للتعليم الخصوصي في الوقت الذي لا يستفيد تلامذة العمومي من هذه الفرص ، ومن قبيل فرض مراقبة دقيقة على نقط المراقبة المستمرة التي تمكن مترشحين بالتعليم الخصوصي من الدخول لغمار امتحانات الباكلوريا بأرصدة  من النقط المنتفخة  التي تقلص الفجوة بشكل مثير بين التلميذ والشهادة في الوقت الذي نجد فيه تلك الأرصدة بالتعليم العمومي جد منهكة توسع الفجوة بينهم وبين الباك .. أوليس النفخ في نقط المراقبة المستمرة ضربا من ضروب الغش يستلزم اكثر من الوعيد ويتطلب الضرب علي ايادي متسلطين على التعليم لا يتورعون عن الدخول في عمليات سمسرة من أولياء تلامذة وجدوا في ظل استشراء ذاك النوع من السمسرة دون رادع وجدوا انفسهم تحت وطأة "مرغم اخاك لا بطل". أو ليس من اللازم تجند المفتشين للوقوف على عمليات إنهاء المقررات الدراسية في وقتها والتزام الأساتذة بدروس الدعم بالمجان على غرار ما يقوم به أساتذة بمؤسسات محسوبة على أصابع الكف الواحدة ، ومراقبة من يدخلون في سباق محموم لاستقطاب اكبر عدد من المضطرين قسرا لما يعرف بدروس الدعم المكثفة التي تقدم مقابل أجر لايقل عن (500 ده ) لساعتين لكل تلميذين غير خاضعة للضرائب بالطبع ، وغيرها من الدروس التي يربطها بعض تجار دروس الدعم بنقط الفصل .
نعم محاربة الغش والغشاشين  من الأمور المستوجبة لصيانة سمعة شواهد المؤسسات التعليمية و ضمان قيمتها الإشهادية  لكن .. في ظل التغاضي عن امور شتى يتم  اللجوء  إليها من طرف أناس يعتبرون الأشهر الثلاثة  قبل امتحانات الباكلوريا بمثابة موسم حصاد لأكبر المبالغ المالية . وفي ظل استمرار مؤسسات في نهج نفخ نقط تلامذة معظمهم لا تطأ أقدامهم تلك المؤسسات إلا خلال ساعات في الأسبوع وحتى إذا وطأواها فليس سوى اعتبار الأمر مجرد فسحة لا غير ، ومع ذلك يجزون بنقط حاتمية تضمن نجاحهم بنسب كبيرة على حساب تلامذة لا يدخرون جهدا في التحصيل لكن غياب المنافسة الشريفة يجهض جهودهم ويحرمهم إذا نجحوا من نقط الامتياز وهو ما يضيع عليهم الالتحاق بمعاهد ومراكز يكون معيار القبول بها هو النقطة المرتفعة وليس مستوى التحصيل . فمتى يعتبر هذا الضرب من الأعمال غير الشريفة من ضروب الغش الواجب استئصاله. إلى جانب وسائل الغش الإليكترونية والتقليدية.
عبد الله أونين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الله أونين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل