امام التلاعبات / مفتشون للتدقيق في إحصاء الموارد البشرية بالمؤسسات بتراب نيابة مراكش

الجمعة 12 سبتمبر 2014

حين يعتبر المُمَدَّد في حياتهم العملية  عبئا على مديري مؤسساتهم ، ويسبح مديرون ضد تيار وتوجه إدارتهم،  وفي الوقت الذي تستعير  فيه الساحة التعليمية بالخصوص جراء المرسوم المستند عليه لذاك التمديد،  انبرت أصوات  للتعبير عن استياء أصحابها  من استمرار مقبلين على التقاعد في عملهم حيث اعتبروهم عبئا ثقيلا على "مؤسساتهم " فعمدوا  إلى تدبير التخلص منهم بتفييضهم على أمل تشتيتهم في إطار ما يغلف بإعادة الانتشار .
يحدث ذلك  في الوقت الذي اعتمدت فيه الحكومة عملية لي الذراع بإلزامها رجال ونساء القسم المقبلين على التقاعد في شتاء وخلال  الموسم الحالي وذلك لسد ما يمكن أن يسفر عنه نهاية مشوار عملهم من خصاص.
"المصالح المختصة " نيابيا  يبدو انها تفطنت لما يمكن ان يورطها في احتقانات فبادرت عن طريق مفتشيها إلى  التدقيق في الإحصائيات التي وردت  عليها من   المديرين ، والخاصة بترتيب المدرسين والمدرسات العاملين بسائر المؤسسات التعليمية حسب أقدميتهم ونقطهم  والتأكد من ملفاتهم الصحية، ذرءا  لكل ما يمكن  أن يصدر من تلاعب من أجل تخلص  المتلاعبين من المقبلين على التقاعد بدعوى المرض أو مشاكل أخرى  أو ممن لا يوافق طريقة إدارتهم ، وبالتالي التسبب  لهم في زيادة أعبائهم وقهرهم بإبعادهم عن المؤسسات التي  ظلوا يعملون بها خاصة وأن ذلك البعض من المتحاملين لم يقتصروا على ما عبأوا  به استمارة الإحصائيات،  بل إنهم ربطوا ااتصالات  للضغط لحماية مصالح "مؤسساتهم " على -حد قولهم- من شيخوخة  ومشاكل الواقفين على باب المعاش ، خاصة وأن بعضا من أولئك المعتبرين للمُمَدَّد لهم في فترة العمل كعبء يجب التخلص منه، يتصيدون الفرص لتحقيق مراميهم القائمة على التنكر لتضحيات من أفنوا عمرهم في خدمة تنشئة الأجيال . وإذا كان هذا رأي من تسلطوا على إدارة بعض المؤسسات  وأغرقوها في افتعال المشاكل والاحتقانات ، فلم وضع المسؤولون انفسهم في هذا المطب بإصدار مرسومهم القاضي بإلزامية تمديد مدة العمل للمقبلين على التقاعد أثناء أشهر هذا الموسم ؟؟ ثم الا يشكل تصرف اولئك جنوحا وزيغا عن سياسة مقرري التمديد؟؟
المسؤولون نيابيا وجهويا مدعوون بعد أن طفح كيل أولئك الذين يعتبرون المؤسسات ملكا لهم والعاملين بها عبيدا، مدعوون   إلى شن حملة تطهيرية لتنقية أجواء تلك المؤسسات  التي تدب يوما بعد يوم على دروب الاندحار بسبب  التصرفات  الشائنة لمسيريها .
 
عبد الله أونين


معرض صور