المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

الملك يخاطبكم بلغة جديدة

الاحد 9 نونبر 2014

الملك يخاطبكم بلغة جديدة
نحن فعلا أمام جيل جديد من الخطب الملكية لغة وأسلوبا وفكرا ومواقف سياسية.. جيل من خطب الجالس على العرش مختلفة كليا عن الخطب القديمة التي كانت تُكتب بقلم متحفظ تقليدي ونخبوي.. خطب لا يفك شفراتها إلا العارفون ببواطن السياسة وخلفيات الأحداث… الآن الملك يستعمل عبارة «التقارير المخدومة» على وزن الانتخابات المخدومة التي نحتها الزعيم امحمد بوستة لوصف انتخابات إدريس البصري، ويقول للجزائر إن الورقة الخضراء التي تستعملونها لمحاربة المغرب لن تنفعكم، ويقول لبعض الصحراويين: كفى من الاسترزاق بالوطن، ويقول للنخب الحزبية الحقيقة دون رتوش. 
هذا عن الشكل الجديد في الخطاب الملكي الأخير، أما عن المضمون فهنا أبدي جملة من الملاحظات أو الهوامش على المتن الملكي في شكل عناوين سريعة:
أولا: الملك يقول الحقيقة للنخب الصحراوية.
لأول مرة يتحدث الملك محمد السادس مع النخب الصحراوية لغة صريحة وبلهجة نقدية وبأسلوب المكاشفة؟ يقول الملك في خطاب الذكرى ال39 للمسيرة الخضراء، في معرض تشخيص اختلالات النموذج الاقتصادي والسياسي المتبع إلى الآن في الصحراء: «نعرف أن هناك من يخدم الوطن بكل غيرة وصدق، كما أن هناك من يريد وضع الوطن في خدمة مصالحه.. هؤلاء جعلوا من الابتزاز مذهبا راسخا، ومن الريع حقاً ثابتا، ومن المتاجرة بالقضية الوطنية مطية لتحقيق مصالح ذاتية، واضعين رجلا مع الوطن ورجلا مع أعدائه».
الكلام واضح، والجالس على العرش يتحدث بلغة صريحة وبما يقوله الناس في مجالسهم الخاصة. هناك صحراويون يأكلون مع معاوية ويصلون مع علي، ولسان حالهم يقول: «الأكل مع معاوية أدسم، والصلاة مع علي أتم، والجلوس على التل وقت القتال أسلم»… هؤلاء عليهم أن يختاروا، فالوطنية مثل الحب في عرف نزار قباني.. لا توجد بها منطقة وسطى بين الجنة والنار.
ثانيا: المسكوت عنه في نزاع الصحراء.
لأول مرة يتحدث ملك المغرب عن الكلفة الاقتصادية لنزاع الصحراء. لم تكن المؤسسة الملكية طيلة 40 سنة تتحدث سوى عن كلفة الدم التي قدمها الشعب المغربي فداء للحفاظ على الوحدة الترابية، وكانت الدولة تخجل من الحديث عما يدفعه المغاربة كل يوم من أجل إدارة نزاع الصحراء. يقول الملك محمد السادس: «لقد أعطى المغاربة من جيوبهم ومن رزق أولادهم الشيء الكثير ليعيش إخوانهم في الصحراء، حتى صار مستوى العيش في الصحراء أفضل من المناطق الداخلية، فمقابل كل درهم يدخل إلى خزينة الدولة من الأقاليم الصحراوية يدفع المغرب 7 دراهم».
هذا مؤشر جيد على بداية إنتاج خطاب عقلاني عن مشكلة الصحراء وليس فقط خطاب عاطفي. يجب أن يعرف المغاربة في الشمال والجنوب، في الشرق والغرب، أنهم يمولون حربا كبيرة على واجهات عديدة، عسكرية ودبلوماسية واقتصادية وتنموية وسياسية، من أجل استرجاع الصحراء، وأن عصب هذه الحرب هو المال الذي يقتطع من ميزانية مدارسهم ومستشفياتهم وطرقهم ووسائل نقلهم، وهذا يفترض أمرين؛ أولا، إعطاء الحساب عن هذه الأموال التي تصرف، وربطها بالأهداف والمرامي المخصصة لها، وهنا لا بد من مساءلة وزارة الداخلية التي احتكرت تدبير هذا الملف منذ أيام إدريس البصري إلى اليوم.. عن النتيجة التي حققتها وعن المال أين صرف وكيف صرف. ثانيا، لا بد من دفع الصحراويين الوحدويين إلى المساهمة من جانبهم في هذا الجهد الجبار الذي قدمه الشعب المغربي من أجل هذه القضية، أما أن نتحول إلى فسطاطين؛ واحد يدفع والآخر يأكل فهذا لا يصنع شراكة وطنية ولا هوية مشتركة ولا عقدا اجتماعيا في الصحراء أو الجبل أو السهل.
ثالثا: القطيعة مع الماضي.
مرة أخرى يعلن الملك إرادته ورغبته في إرساء نموذج تنموي جديد في الصحراء، ونموذج إداري جديد من خلال الجهوية المتقدمة، وهذا معناه أن النموذج القديم فشل أو انتهت صلاحيته لكن هذا المشروع الضخم يتطلب شركاء، أو كما يقول المثل الأمريكي: «رقصة التانغو تتطلب شخصين». من سيشارك في بناء هذا النموذج الجديد في السياسة والاقتصاد والإدارة في الصحراء؟ النخب الحالية التي تنتمي إلى زمن مضى، أم الأعيان التقليديون الذين لا يعرفون إلا «اللوجسييل» القديم الذي وضعه إدريس البصري منذ 40 سنة، وبعد مدة أصبح يشتغل لوحده…
للأسف، الدولة الآن ليس لها شريك في الصحراء والأحزاب غائبة والقبيلة مدجنة والأعيان بلا مصداقية والمنطقة كلها تعيش في زمن انتقالي وثقافة متوجسة من المستقبل، لهذا تنتعش سياسة وضع رجل هنا ورجل هناك، الكل مسؤول عن هذه الوضعية التي ندفع ثمنها اليوم. 
توفيق بوعشرين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
توفيق بوعشرين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل