الملك محمد السادس يترأس لجنة القدس في مراكش

الثلاثاء 14 يناير 2014

ينتظر أن تنعقد نهاية الأسبوع الجاري بمدينة مراكش الدورة العشرون للجنة القدس، التي يترأسها الملك محمد السادس، بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وعدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في اللجنة، تزامنا مع مبادرة السلام، التي ترعاها الولايات المتحدة الأمريكية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، من أجل إعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات من جديد. 
وقد استغل وزير الخارجية صلاح الدين مزوار مشاركته في الاجتماع الذي عقده الوفد الوزاري العربي، المنبثق عن لجنة متابعة مبادرة السلام العربية بباريس، من أجل عقد لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وهو اللقاء الذي أكد فيه مزوار أن اجتماع لجنة القدس نهاية الأسبوع الجاري بالمغرب سيكون فرصة لتأكيد الموقف المغربي والعربي الداعم لمسلسل المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين «من أجل حل شامل وعادل ضمن إطار الثوابت الراسخة، والتي يعد الحفاظ على الهوية الإسلامية والحضارية للقدس الشريف، ومواجهة خطر تهويدها أهمها على الإطلاق».
وأكد مزوار، الذي كان مرفوقا خلال الاجتماع بالوزيرة المنتدبة في الخارجية مباركة بوعيدة، أن المغرب لن يدخر جهدا في سبيل دعم مسلسل المفاوضات الذي ترعاه الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب أشقائه العرب والمسلمين، في أفق إنجاح هذا المسار التفاوضي، بما يمكن الفلسطينيين من إقامة دولتهم المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، منوها في الإطار ذاته بالعرض الذي قدمه كاتب الدولة الأمريكي في الخارجية حول تقدم المفاوضات بين الطرفين، خلال هذا اللقاء.
 
المراكشية


معرض صور