المصرية نبيلة عابد : القبلات في السينما غير حقيقية

حرر بتاريخ 27/11/2012
اليوم السابع


المصرية نبيلة عابد : القبلات في السينما غير حقيقية
>◄ ما رأيك فى هجوم بعض المشايخ وسبهم لفنانين مثل إلهام شاهين وقذف يسرا وعادل إمام؟
- أولا، الهجوم على الفن وأهله أمر مرفوض بالمرة، والفنانات يقمن بأداء أدوارهن حسبما تتطلب شخصية العمل وسيناريو الأحداث، وأغلب القبلات فى السينما ليست حقيقية، وتقوم على الخدع، وهناك ما يقرب من خمسين عاملا من فنيين ومصورين ومهندسى صوت وإضاءة يحضرون تصوير المشاهد كاملة، فكيف يكون هناك ما يدعى للسباب والقذف، وأتعجب من توجيه الشتائم للفنانين وانتقادهم على أداء أدوارهم، ولا أعتقد أننا نعيش حاليا فى زمن «الشيطان يعظ»، لأن هذا العصر ذهب ولن يعود مرة أخرى، والفيلم السينمائى كان يعبر عن حقبة زمنية معينة من تاريخ مصر وهو عصر الفتوات.
>◄ بعد سينما «فاتن حمامة» و«سعاد حسنى» وسينما «نبيلة عبيد»، أين ذهبت «سينما المرأة» الآن؟
- اختفت ملامحها بشكل واضح فى الفترة الأخيرة، ولم يعد هناك بريق يلمع لأى نجمة فى أفق سينما المرأة، بدليل أننا لم نر فى الفترة الأخيرة نجمة أثبتت وجودها واحتلت مكانة سينمائية مميزة، مثل كبار النجمات اللائى ظهرن فى المراحل السابقة، بدءا من راقية إبراهيم ومديحة يسرى، مرورا بجيل فاتن حمامة وسعاد حسنى ومريم فخرالدين، إلى جيلنا، لكنى أعتقد لو أن بعض نجمات تلك المرحلة اختارت روايات تحمل مضمونا ورؤى وأفكارا وقضايا تمس المجتمع المصرى، وعجلة الإنتاج دارت بشكل قوى ووفرت لهم الإمكانيات المناسبة، ربما تعود سينما المرأة من جديد، ومن هنا أطالب الدولة بالتدخل الفورى لإنقاذ صناعة السينما من كبوتها، حتى تعود الريادة السينمائية لمصر وسط العالم العربى، مثلما كانت على مدار سنوات طويلة.
>◄ لو أخذت النجمات الحالية «الروشتة» التى وصفتيها لإنقاذ سينما المرأة، هل سنرى نماذج مثل نادية لطفى وهند رستم، على الشاشة مرة أخرى؟
- بالطبع لا، لأن كل نجمة تحمل بداخلها حالة فنية خاصة، ولها طابع خيالى تمتاز به، إضافة إلى الاختلاف فى الفكر والرؤى، لذلك من الصعب إعادة إنتاج نجمات الزمن الجميل مرة أخرى، وبالمثل النجوم الحاليون لن يتكرروا فى الأعوام المقبلة، وبصراحة التكرار مش «حلو».






من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية