المسلح الذي هاجم قطارا في فرنسا كان يريد السرقة

الاثنين 24 غشت 2015

قالت محامية تحدثت مع المسلح الذي تغلب عليه ركاب في حادث إطلاق نار على متن قطار في فرنسا منذ يومين إن المسلح بدا ضعيفا ويعاني من سوء التغذية مضيفة أنه كان يريد فقط السرقة.

وأضافت صوفي دافيد لقناة (بي.إف.إم) التلفزيونية اليوم الأحد "رأيت رجلا مريضا للغاية.. شخص ضعيف جدا بدنيا كما لو كان يعاني من سوء تغذية.. نحيف جدا جدا ومنهك للغاية."

وأضافت أن المسلح البالغ من العمر 26 عاما أبدى دهشته عندما أبلغته السلطات الأوروبية بأنها تشتبه في أنه متشدد. وقالت دافيد التي وصفت المسلح على أنه موكلها "صعقته الدوافع الإرهابية المنسوبة إليه." وقالت إنه أثناء حديثها معه في مركز للشرطة في آراس بشمال فرنسا حيث توقف القطار بعد الواقعةء كان حافي القديم ويرتدي فقط رداء مستشفى أبيض وسروالا قصيرا.

وقال الرجل الذي ذكرت مصادر فرنسية واسبانية قريبة من القضية إنه يدعى أيوب الخزاني للمحامية إنه عثر على البندقية الكلاشنيكوف التي كان يحملها في متنزه قرب محطة جار دو ميدي للسكك الحديدية في بروكسل حيث اعتاد أن ينام.

وقالت صوفي "بعد أيام قرر ركوب قطار أبلغه مشردون آخرون أنه سيكون مليئا بالأثرياء المسافرين من أمستردام إلى باريس وكان يأمل أن يطعم نفسه عن طريق السطو المسلح."

وأصيب شخصان أثناء التغلب على الخزاني على متن القطار السريع الذي كان في رحلة من أمستردام إلى باريس يوم الجمعة.

وكان ثلاثة شبان أمريكيين أحدهم أصيب بسكين بين الركاب الذين تغلبوا على المسلح.

ولم يقدم وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف اسما للمسلح ولكنه قال إن الرجل المحتجز معروف لدى السلطات الاسبانية التي أبلغت عنه المخابرات الفرنسية في فبراير 2014 بسبب صلته بتنظيم متشدد.
المراكشية


معرض صور