الفقيه (مسّو) :العالم الشعبي الذي غرد خارج سرب علماء مراكش

الاحد 4 يونيو 2017




























إن السيرة الذاتية للعلامة العلوي سيدي محمد بن عبد القادر المعروف عند المراكشيين ب : "مسو" متناثرة بين الذاكرة الشعبية و العالمة ، أمسكت كل واحدة منها بما يلائمها ويناسب عقليتها ، و كلما أتيحت مناسبة استدعت ذكر الرجل إلا و تنثال شذرات من سيرته فـي شكل خواطر يستمتع بها الحضور شفويا ثم تطوى إلى أجل غير مسمى ، فكأني بتلك السيرة أو لحظات منها أبت إلا أن تحافظ للرجل على شعبيته و التي من أهم مميزاتها التداول الشفوي ، فكأن التدوين يبتسرها ويفقدها نكهتها وغرابتها.


فما تلقيناه من أفواه الرجال المعتد بهم ،  علماء وطلبة وحرفيين ممن أدركوا مترجمنا فخالطوه  مخالطة معتبرة أو حضروا دروسه ،  تبين لنا أن مسيرة تحمله العلمية شبيهة بمسيرة أترابه من علماء جامعة ابن يوسف بمراكش  ،  و تتراوح عادة  بين حذق كتاب الله  تعالى ،  و استظهار مجموعة من المتون  والنصوص الأدبية  الكلاسيكية ،  قد يفهم منها التلميذ شيئا  أو لا يفهم ،  وبعد ذلك نجد  مترجمنا يلتحق  بالجامعة اليوسفية ليتحمل ما عهد فيها من  العلوم الدينية  و اللغوية المهيمنة  فـي  ثلاثينيات القرن الماضي ،  ليتخرج سيدي عبد القادر منها عالما مكتفيا بخطة العدالة التي  كان  لا يمارسها  إلا  لماما  و اضطرارا ،  مستنكفا من  الانتظام  فـي سلك رجال التعليم  بالجامعة  اليوسفية ،  و ما يخول  للمنتظم  فيه من  مراتب و رواتب  تلبي  فـي أحسن الأحوال الضروري  من الحاجيات ، فالرجل من هذه الحيثية  خارج عن مألوف أترابه ، وحينئذ فما دام  قد اتخذ من الالتحاق  بالتدريس بالجامعة موقفا ، فطبيعة  الأمور تقتضي  أن يتقلص  إشعاعه ويخمل ذكره ،  بيد أن الرجل لم  يركن إلى  الانزواء، فقد فرض  نفسه وذاع صيته ،  و عد من فطاحل  علماء مراكش ،  مما جعلنا نتساءل عن  مكمن  شعبية  الرجل ؟  إذ إدراك الشعبية فـي  زمان غابت فيه وسائط تسليط  الأضواء  ليس بالأمر الهين ، فاعتقدنا أن تلك الشعبية آئلة إلى غرابة أطواره .                                                                        فإذا كان أمثاله من العلماء قد آووا إلى  دور  ودارات  "فيلا"  داخل أسوار المدينة وخارجها ، فنراه قد اكتفى بسكنى دكان فـي سوق مراكش الرئيس قرب جامع ابن يوسف ،  وإذا كانوا قد استأنسوا بالزواج و الإنجاب فإن مترجمنا قد آثر العيش حصورا  من غير أن يجني على وليدة ولا ولد ،  و إذا كان علماء جامعة ابن يوسف يقضون سحابة  نهارهم بين الطلبة وأمثالهم  من المربين ملتزمين بما يفرض النظام من مستويات ومقررات ومواد ، فإن محيط صاحبنا ابن عبد القادر هو عامة الناس من التجار والحرفيين وجمهور من طلبة العلم ،  وكان حرا  فـي دروسه ومحاضراته يختار من القضايا ما تمس إليه الحاجة غير مراقب أو موجه من  رئيس أو ناظر ، اصطلح فـي دروسه الشرع والضروري من اللغة إلى جانب استفادته وتوظيفه لمعارف علمية  وعقلية  دقيقة ،  ما كان معظم علماء جامعة ابن يوسف يجرؤون على اقتحامها ، ومن هنا تأتى تميزه وذيوع صيته ، فحرص العامة والطلبة على الإقبال  على  دروسه ، لأنهم كانوا يجدون فيها طعما مفتقدا فـي الدروس النظامية بجامعة ابن يوسف.  
العلوم التي كان يتعاطاها وفضاءاتها :
تنوعت  دروس   العلامة  ابن  عبد القادر  و تراوحت بين  العقيدة و السيرة  و الحديث و التفسير ،  و اختلفت منابر   إلقائها  بين  جامع ابن يوسف ومسجد الشرفاء "حي المواسين" ، ومساجد أخرى قريبة من السوق  ،  دون أن ننسى أن  وجوده وسكناه فـي  هذا  الفضاء الاجتماعي  والاقتصادي  الواسع  – أي السوق -   بصخبه  و معاملاته و مشاكله كان يجعله عرضة للمساءلة  و الاستفتاء فـي مجموعة من النوازل   التي تقتضي حلا فوريا ، و هذا دور اجتماعي  نفعي   و طوعي  لا يؤتاه  إلا جهبيذ ضرب بسهم  وافر  فـي العلوم الشرعية  بمتونها وشروحها وحواشيها ،  وأنكر ذاته و سخر علمه لخدمة الآخرين متعاليا عن الماديات محتسبا ومدخرا أجر عمله ليوم تجد فيه كل نفس ما عملت من خير محضرا . 
منهجه فـي التفسير  :
كانت  دروس  علماء جامعة  ابن  يوسف مثقلة  بالمباحث  اللفظية  و الإعراب  و الاشتقاق و قواعد  البلاغة  و توجيه  القراءات والصناعة الحديثية فـي التفسير  ،  و تحتفي بالمباحث الفقهية ،  ومزج  العقيدة الأشعرية  بالتصوف على طريقة  الإمام  الغزالي ، فتقف على سبيل  المثال  فـي الاعتقاد  بوجود الله تعالى  عند البرهان الفطري  القائم على أن العالم  محدث  " بفتح  الدال "  وكل محدث  فهو بحاجة  إلى  محدث  " بكسر الدال "   على  حد  قول  ابن  عاشر  :  " وجوده له  دليل قاطع  ***  حاجة كل محدث للصانع ."  ،  أو العدول عن البرهان الفطري إلى التفويض ، ومما حفظنا عنهم قول الناظم :
ومن يقل بالطبع إو بالعلة ***** فذاك كفر عند أهل الملة 
ومن يقل  بالقوة المودعة  *****  فذاك بدعي  فلا  تلتفت
  إذا كان هذا منهاج علماء  ابن يوسف ، فإن  درس سيدي عبد القادر العلوي فـي التفسير ،  كما  نقلنا عن طلبته  و خاصة  العلامة المرحوم بعفو الله سيدي المهدي الوافـي (1937/1997)، أنه كان لا يعنى بعلوم الآلة وصناعة الحديث إلا بما دعت إليه الحاجة ليقع الانتقال بعد ذلك  إلى المعاني الاجتماعية والنظريات التاريخية  و ضرب المثال  بحوادث من تاريخ الأمم  ، والبحث  فـي المعاني الثاوية  وراء الآيات الكونية  حيث كان  يعول فـي باب الاعتقاد فـي  وجود الله تبارك  وتعالى  على  أن فـي  تلك الآيات  الكونية تنبيها  للعقل البشري  و توجيها إلى  النظر فـي   الكون  و استعمال  البرهان  الصحيح ، و الرجوع  إلى ما حواه الكون من  النظام و الترتيب لتعالق  الأسباب  و المسببات ،  ليصل بذلك  إلى  أن  للكون صانعا  واجب الوجود  ،  و أن ذلك  الصانع  و احد لوحدة النظام فـي  الكون "1"  و بهذا يكون سيدي عبد القادر قد سار فـي  دروسه التفسيرية على  منهج المدرسة الحديثة  فـي  التفسير التي أصل  أصولها  الشيخ محمد عبده ،  من   بين   من  سار على  دربها صاحب تفسير المنار  رشيد رضا ، و صاحب الجواهر  فـي  تفسير القرآن  الكريم  الشيخ طنطاوي جوهري . (1870/1940) خريج دار العلوم والأستاذ بها و بالجامعة المصرية ، و تفسيره  من المصادر الأساسية لمترجمنا .
 جاء فـي تفسير المنار إننا " فـي وقت لا يكفينا فيه – فـي تفسير القرآن الكريم ، رأي الأقدمين وحدهم ، فقد استدار الزمان ، وحدثت الحوادث ، وظهرت أقضية وأمور جديدة تستوجب البحث فيما قاله أهل الوقت مثل   :  " ليبنتز " و " أجيست كانت " و " سبنسر " من كبار علماء الألمان والفرنسيس والانجليز  وغيرهم  "2" " .
وكان سيدي محمد بن عبد القادر رحمه الله  يميز بين النظريات  والقوانين العلمية  و بين  توظيف الغرب لها فـي  أغراض سياسية وحربية استعمارية ، ولهذا فقد كان للرجل فـي وقته مواقف جريئة تتمثل فـي إدانة وفضح الاستعمار الفرنسي الجاثم على المغرب ،  و عدم مهادنته لمن سار فـي  ركابهم من  الخونة ، و يعلن ذلك من  على  المنابر  صراحة من  غير كناية أو تورية ،  و يستهزئ     بالسماعين  لهم  ويحثهم على ألا يقصروا فـي التبليغ .
لقد قضى سيدي محمد بن عبد القادر عمره بين تحمل العلم وبثه فـي صدور الطلبة وإرشاد عامة الناس ،  ينم  موضوع محاضراته التي حكي لنا عن شذرات منها ، عن درس طويل وتفكير عميق ، وقد أبدع ، رحمه الله ، فـي  تقريب المعارف العلمية  و تبسيطها للعامة بعبارة سلسة ، وكشف عما وراء الآيات من دلائل على وجود الخالق ، إن تفانيه فـي  أداء هذا  الواجب عن طريق التواصل المباشر لم يترك له مجالا للتأليف ،  و على كل فإن ما يحصل من  نفع بالتأليف قد تأتى بحمد الله  باللقاء و المصاحبة  و المشافهة والمسامرة وجمهوره هم مؤلفاته.
وقد أسلم رحمه الله  الروح لبارئها فـي 24 رجب 1376 هـ موافق 25 فبراير 1957 م  "5" ،  ودفن  بروضة  باب أغمات ، و شيع جنازته جمهور غفير ، فقد أغلقت فـي  ذلك  اليوم المحترفات ودكاكين السوق  الذي  كان يسكنه ، و عطلت الدراسة فـي  الجامعة اليوسفية  ،  و هذا المقام ذكر بعض  طلبته الذين أصبحوا من  العلماء تفسير سيدي محمد بن عبد القادر أخذا  بدلالة  مفهوم  الآية العاشرة من سورة " الدخان  "  حيث قال  رحمه الله   :  ما معناه "  إن العالم  إذا مات بكت  عليه السماء  و الأرض  كناية  عن  تفطنه ، لماذا خلقت هذه العوالم ؟ و لماذا خلق  هو أيضا ؟  فهذه العوالم هي  موضوع تأمل العالم و بحثه واكتشافه واهتدائه  إلى أن الله سخرها لإسعاد الخلق وليروا فيها دلائل وجوده، فبين العالم وبينها ود وصداقة ومحبة ،فكيف لا يتأثر المحب لوفاة محبوبه .
        نرجو أن نكون قد وفقنا أو قاربنا التوفيق فـي إعطاء فكرة عامة على النفس العلمي  لسيدي محمد بن عبد القادر العلوي  .
والحمد لله رب العالمين  .
 
الإحالات :
       1 : محمد عبده : الإسلام والنصرانية بين العلم والمدنية ، مطبعة المنار ، مصر ، 1341 هـ ، ص : 49 .
  " يقول طنطاوي جوهري  : فـي تفسيره إن تحليل المركب من مظاهر الكون يفضي إلى إدراك الخالق سبحانه " فالله سبحانه عز وجل حكم على  عالمنا الذي  نعيش   فيه ألا يكون حسن  القوام إلا بالتحليل  ،  و رجوع  المركبات إلى  عناصرها سواء كانت  أغذية للأجسام أو أغذية للعقول ، فلا غذاء لإنسان أو حيوان أو نبات ، و لاعلم لعالم إلا بتحليل ذلك المعلوم ، و لا رقي فـي صناعة أو طب أو زراعة إلا بتحليل الأشياء إلى عناصرها " ج6 ، ص : 132 . 
 2 : المنار  ، ج14 ، ص :  517 .
3 : أخبرني المرحوم بعفو الله سيدي المهدي الوافـي  أن لسيدي ابن عبد القادر رسالة بخط يده فـي العقيدة وقد آثره بها تقديرا لنباهته ، وأنها من  نوادر خزانة  سيدي   المهدي  "رحمه الله "  العامرة و للعلم فقد حبسها ورثته بقضها و قضيضها تنفيذا لوصيته ، على   الخزانة الوطنية بالرباط  لينتفع بها الباحثون و طلبة العلم ، و بهذه الصدقة  الجارية  يكون رحمه الله  قد جمع بين  حسنات ثلاث : الصدقة ، والعلم المنتفع به ، و أولاد صلحاء من صلبه وطلبة يدعون له .
4 : طنطاوي جوهري  : الجواهر فـي تفسير  القرآن الكريم ، ج21 ، ص : 9 .
5 : أحمد متفكر : علماء جامعة ابن يوسف فـي القرن العشرين ، المطبعة الوطنية ، مراكش ، ط 1 / 2006 ، ص : 262 .
 
 
محمد الطوگي / كلية آداب مراكش


معرض صور