العمل في المركز الاستشفائي في مراكش يجري بتجهيزات متقادمة

الثلاثاء 6 ماي 2014

 أفاد اطباء ان انطلاق العمل بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، في البناية الجديدة بأمرشيش في مراكش يتم بشكل متعثر وأن عملية الانتقال بطيئة 

وأشار الاطباء في لقاء مع المراكشية انه لحدود الأونة الاخيرة فان المركز الاستشفائي يشتغل بقسمين فقط وفي شروط غير مرضية في انتظار اعادة تأثيت المركز بالتجهيزات الطبية التي تهالكت بتقادمها رغم عدم استعمالها في اطار صفقات اثارت الشبهات في حينها

وقال الأطباء الملتحقون بالمركز انهم يشتغلون ليل نهار لايجاد الشروط الملائمة للسير العادي للمركز الاستشفائي وانهم يجدون صعوبة كبيرة في ذلك 
 
وكان مدير المركز الاستشفائي بمراكش البروفيسور محمد حريف ـ قد فجر في وقت سابق  ما سمي في حينها فضيحة مرتبطة بصفقة وصفت بالمشبوهة خاصة بتجهيزات مختبرات تم فرضها من طرف وزارة الصحة على إدارة المركز و"ضغوطات الوزارة لتمرير هذه الصفقة الملغومة، بالنظر لعدم توفرها على معايير تقنية فضلا عن النفخ في قيمة الميزانية المرصودة لها والتي لا تتطابق وقيمتها الحقيقية" حسب بيان نقابي 
 
يذكر ان تجهيزات طبية دقيقة أتلفت بعد ان تم اقتناؤها منذ سنوات قبل افتتاح المركز الاستشفائي في حين أتلفت تجهيزات أخرى بسبب الفيضانات التي  شهدتها المدينة السنة الماضية وبلغت قيمة الخسائر كبيرة جدا حسب أطباء 
المراكشية


معرض صور