الطلبة والتلاميذ يعانون مع حافلات الزا في مراكش

حرر بتاريخ 27/05/2014
عبد الله أونين


يتعرض طلبة وتلامذة يعتمدون في تنقلاتهم على حافلات النقل الحضري لسلوكات مهينة من طرف مراقبين تابعين للشركة المفوض لها ، مثل ما حدث  في الثامنة والربع من مساء الجمعة 23 من ماي الجاري  بالخط 18 حيث أصر مراقب على سحب بطاقات طلبة وتلاميذ بدعوى أنهم ركبوا من محطات بعيدة عن كلية الآداب والحقوق .
الطلبة الذين تعرضوا لهذا السلوك يضطرون للجوء لمحطات أخرى بسبب عدم توقف  سائقي الحافلات بمحطات وتركهم عددا من الطلبة والتلاميذ  ينتظرون وهو ما يضطرهم  للجوء إلى محطات بعيدة عن معاهدهم ومدارسهم وكلياتهم لتفادي قواعد الشركة التي توجب على التلاميذ وقتا محددا لا يسمح للمستفيدين من بطاقة التلميذ أو الطالب باستعمال البطاقة خارجه .
اما استعمال المستفيدين للخط المومأ إليه ببطاقاتهم من أي نقطة دون تجاوز عدد الركبات المسموح بها (04) في كل يوم  فلم يعهد أن تدخل في شانه أي مراقب من قبل 
ولقد تمت معاينة طالبة وقعت تحت سطوة شطط المراقب  المذكور  حيث اضطرت لركوب الحافلة من محطة غير تلك الموجودة بمحيط الكلية فأصر المراقب على أن تؤدي ثمن الركوب أو سحب بطاقتها وتزامن قرار المراقب المجحف مع عدم توفر الطالبة على المبلغ بعد أن فشلت في إقناعه بأن كل الطلبة يضطرون للجوء لمحطات اخرى لأن سائقي الحافلات لا يتوقفون في كثير من الأحيان بالمواقف الإجبارية الواقعة بمحيط الكلية .
مثل هذه التصرفات لا بد من  إيقافها  فيكفي ما يعاني منه التلاميذ ولطلبة من جراء طول انتظار الحافلة التي يتكرم سائقها بالتوقف لقلهم وإلا فرحلة البحث عن محطات أخرى تكون هي الحل الوحيد امامهم 
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية