الطرق والساحات والرصيف .. فوضى الترامي على الملك العمومي في مراكش

حرر بتاريخ 02/12/2016
عبد الله أونين




تساؤلات ملحة تعم وتعني كافة المراكشيين .. هل هو العجز أم التواطؤ ام الإهمال أم الانشغال؟
هذه كلها  أسباب كامنة وراء إغراق مراكش قديمها وحديثها في فوضى عارمة  تهم الترامي على الملك العمومي حيث تزايد اكتساح الباعة غير المنتظمين  لطرقات وساحات وباحات المساجد مما يجعل الزائر لما خلف واجهة مراكش يعتقد بانه  ليس بوسط مدينة قطبية تشد ألباب الزوار من كل صوب ، وإنما في كنف مدشر حيث البراريك والخيام منتصبة على جنبات الطرقات وعربات  الكارو وسيارات النقل وشاحنات ودراجات ثلاثية  تعرض خضرا وأسماكا وفواكه وألبانا وملابس مستعملة وجديدة .
فوضى تستبـيح التعدي على راحة الناس قبل عرقلة سيرهم أو وصولهم إلى بيوتهم  مثلما هو الحال بطريق مسلم بالمحاميد بعد أن عاد  العديد ممن منحت لهم مربعات بالسوق المؤقتة في انتظار بناء السوق القديمة  إلى جانب آخرين انبتت براريكهم  خلال الأيام القليلة الفارعلى طول الطريق المذكور، متسببين بذلك في عرقلة المرور وفي منع سكان التجزئات المحيطة بهاته السوق العشوائية من الولوج إلى بيوتهم وفي حرمانهم من الهدوء والسكينة
ونفس الصورة ،صورة إقامة سويقات عشوائية لا تزال قائمة بمحيط سوق بولبرباح يسيدي يوسف بن علي وبطريق دار الكهرباء وطريق ابن رشد بعرصة المعاش وبعرصة الملاك  وسيدي بوالعبادة بقلب المدينة ...،  كما امتدت أكشاك ومحلات للأكلات الجاهزة وحوانيت  ومتاجر ومقاه  إلى جزء من الطريق بسائر المقاطعات التابعة لجماعة مراكش و بمناطق تطلبت عمليات إعادة هيكلتها ملايين الدراهم بدأت عدوى الترامي تتنامى بها مثلما هو الحال بساحة أحمد الكامل والقزادرية ومدخل باب الملاح  حيث امتدت كراسي اكشاك المأكولات وحاويات الثوابل  والألبسة المعلقة إلى أكثر من مترين عن حيز الدكاكين التي تم بناؤها أو أعيد ترميمها .
كل هذا ينتظر  تدخلا  جديا بعدانتهاء فعاليات الكوب  22 التي علق عليها انشغال من بيدهم وقف  كل تلك الفوضى 
 





1.أرسلت من قبل Bahjaoui في 04/12/2016 13:57
Il faut creer une brigade qui la le feu vert d'appliquer la loi pour la libaration des domaines publics et un telephone vert qui marche a chaque appel pour acceillir les reclamations des citoyens .
Le proces de cette brigade soit deposer directement au procureur du roi.
Il faut que nos responsables de chaque ville soient vigilent,les citoyens et les visiteurs souffrent de l'occupation du domaine publis d'une facon flagrante,en plus,des parkings non controles d'ou les gardiens apliquent des tarifs d'une facon abusifs.
Ecoutez moi ,messieurs,je vous propose de dresser des grandes pancartes dans la plupart des coins de la ville avec des grandes lettres ,en ecritant noir sur blanc :la loi qui regissent les domaines publics et les parking avec le numero vert.

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية