الضريس : "وفرة" في المواد والمنتجات في شهر رمضان

الثلاثاء 17 ماي 2016

أكد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن وضعية تموين الأسواق بمختلف عمالات وأقاليم المملكة تتسم هذه السنة، ب"وفرة" في المواد والمنتجات وبعرض يستجيب للحاجيات ولاسيما من المواد والمنتجات الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان المبارك.حيث أوضح السيد الضريس، الذي ترأس اجتماعا خصص لتقييم وضعية تموين السوق الوطنية وتتبع وضعية أسعار المواد الأساسية، خاصة بالنسبة لبعض المواد التي يكثر عليها الطلب خلال هذا الشهر المبارك، أن "عرض المنتجات الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان المبارك يستجيب لحاجيات الاستهلاك لدى الأسر".
وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن الاجتماع، المنعقد مع رؤساء أقسام الشؤون الاقتصادية والتنسيق بمختلف عمالات وأقاليم المملكة بحضور الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة محمد الوفا والوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية محمد عبو وممثلي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني والمكتب الوطني للصيد، وقف عند الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها السلطات العمومية لتأمين حاجيات السوق الوطنية ولتدارك أي خصاص محتمل في بعض المواد التي يكثر عليها الطلب.وشدد السيد الضريس على ضرورة مواصلة وتكثيف العمل الذي تقوم به مختلف الأجهزة المكلفة بتتبع وضعية التموين وبالمراقبة، طيلة أيام السنة، وتنسيق الجهود، على المستويين المركزي والمحلي، لمضاعفة نجاعة تدخل السلطات العمومية في هذا المجال.وتم بهذا الخصوص، إعطاء التعليمات للولاة والعمال لتعزيز آليات اليقظة لضمان السير العادي للأسواق وتكثيف الحضور الميداني وعمليات المراقبة قبل وخلال شهر رمضان المبارك لتحسيس الممونين والتجار لمواجهة كافة الممارسات غير المشروعة في ما يخص أسعار المواد المقننة وشروط البيع والعرض والتخزين والأوزان، واتخاذ ما يلزم من عقوبات في حالة ثبوت أي إخلال بالقوانين والمعايير الجاري بها العمل في هذا المجال
المراكشية


معرض صور