الصحف الوطنية مهتمة باختلالات امتحانات كلية آداب مراكش

حرر بتاريخ 15/07/2014
المراكشية


اهتمت الصحف الوطنية بظاهرة الاختلالات التي تعرفها امتحانات نهاية السنة في كلية الآداب بمراكش مسلطة الضوء حول طبيعة التدبير العشوائي للامتحانات وغياب عميدة الكلية عن المؤسسة في سفريات الى سويسرا لمدة طويلة في خضم الامتحانات التي عرفت  تعذر اجتياز عدد من الطلبة لاختبارات فصلية واعتبارهم متغيبين في حين كان السبب غياب جدولة للامتحانات حسب ما أكدته جريدة الصباح في عددها ليوم الجمعة الأخير

وكتبت الأخيرة حسب مصدرها : " إن بعض الطلبة لم يتمكنوا من اجتياز الامتحانات في كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش،بسبب ما أسموه " العشوائية في تدبير الامتحانات وغياب عميدة الكلية المستمر عن المؤسسة ". 
وأوضح المصدر ذاته، أن بعض طلبة الشعبة الفرنسية لا زالوا ينتظرون حلا لمشكلتهم التي استعصت بعد اعتبارهم متغيبين في احدى المواد في الوقت الذي تمت جدولة امتحان فصلهم مع امتحان آخر في نفس الوقت.  
وأشار المصدر نفسه، إلى أن الحدث وقع في وقت كانت العميدة بالديار السويسرية، تاركة الامتحانات الاستدراكية تمر في أجواء وصفها المصدر المذكور بالكارثية، من حيث الإجراء والتدبير ، حيث عرفت العديد من المشاكل.
وأضاف المصدر المذكور، أن كلية الاداب شهدت استنفار استثنائيا يوم 7 يوليوز الجاري، حيث " شوهد اداريون واساتذة يجرون اتصالات فيما بينهم لايجاد حل في الوقت الذي تم فيه توجيه الدعوة بشكل عاجل الى أساتذة شعبة الفرنسية لعقد اجتماع مجلس الشعبة للخروج من الورطة، في الوقت الذي يتحدث البعض عن اتصال طلبة من الكلية المذكورة، بلحسن الداودي وزير التعليم العالي لوضعه في صورة الأحداث التي تم إقحام هم فيها، وحملوا المسؤولية إلى  عميدة الكلية، كما أشاروا إلى سوء التدبير البيداغوجي، في غياب جدولة رسمية للامتحانات ، وعدم الإعلان عن موعدها.
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية