الشيخ حماد القباج ينفصل عن المغراوي ويرفض موقفه من تأييد السعودية لعسكر مصر

الاربعاء 28 غشت 2013

الشيخ حماد القباج ينفصل عن المغراوي ويرفض موقفه من تأييد السعودية لعسكر مصر
احتج الشيخ حماد القباج المسؤول الإعلامي لجمعية الدعوة إلى القرآن و السنة، على موقف الشيخ المغراوي مؤسس جمعية دور القرآن بالمغرب، الرافض لقصيدة كتبها الشيخ السلفي عادل رفوش بعنوان "يا خادم الحرمين"، يدعو فيها ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز إلى الوقوف مع الحق و التراجع عن دعم الانقلابيين بمصر.
و قال القباج في نص الاستقالة التي نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ليلة اليوم الإثنين، "اعلن استقالتي من إدارة المكتب الإعلامي للجمعية ورفضي لموقف شيخنا الدكتور محمد المغراوي وفقه الله .. مذكرا بان الحق واجب الاتباع ومن الحق قول الله تعالى: "ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار".
وتابع في موضوع مناصرة محمد المغراوي لموقف السعودية من الأنقلاب العسكري في مصر: 
ولا شك ان الانقلابيين في مصر من الذين ظلموا .. فلا يجوز الركون إليهم، ودعمهم مخالفة شرعية ومنكر عظيم، وأدعو خادم الحرمين الى الرجوع عن دعمهم مذكرا له بالله واليوم الآخر ثم بالتاريخ الذي لن يرحم الظالمين ولا من يدعمهم .. 
كما أرجو ان يتراجع شيخنا الوالد الدكتور المغراوي عن بيانه مهما كانت الاكراهات، مؤكدا ان مخالفتي له تبقى في إطار الاحترام والتقدير ودوام الاستعداد لكل تعاون على البر والتقوى والدعوة الى الله وأداء رسالة دار القران التعليمية التربوية ..
وأقول للجميع: لست عضوا في جماعة الاخوان وانا مخالف ومنكر لمخالفاتهم الشرعية.. ومع ذلك فانا متضامن معهم فيما لحقهم ويلحقهم من ظلم واضطهاد وعدوان (قتل، اعتقال، انقلاب، اهانة، ارهاب لا يحاشي صغيرا ولا نساء، إرهابا تجاوز كل الأحكام الشرعية والأعراف الدولية ..)
هل هم شياطين؟؟!!!
من يقر هذا الظلم؟؟!!
واشهد لله ثم للتاريخ ان شيخنا المغراوي لا يقر هذا الظلم .. وهو منكر له جملة وتفصيلا .. واقول مع ذلك: قد اخطا حين اصدر بيانا انتصارا لخادم الحرمين في زلته هذه .. 
يا خادم الحرمين: ارفع يد الظلم عن الدعاة الذين يقولون كلمة حق .. ولا تلحقهم بالخوارج الإرهابيين .. انحز الى شرع الله، الى العدل الذي أمر به الله، الى المستضعفين المضطهدين المكلومين .. "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه" لمن يظلمه .. انحز الى الضمير الحي للأمة مهما كانت الضغوط .. تذكر ضغطة القبر .. يا علماء الهيئة انصحوه وبينوا له، ولا تظنوا أن العدوان على الاخوان لانهم ينافسون على الحكم وإنما لان لهم مشروعا دوليا ينافس المشروع الصهيوني ..
أيها الداعمون لاستبداد العسكر والإمبريالية .. عار عليكم ان تعاملوا "جماعة الاخوان" بما لا تستحلونه في "النصارى" .. اعتبروهم أقلية .. احفظوا حقوقهم كما تحفظون حقوق الأقباط .. اين حقوقهم؟؟! هل صار النصارى أولى برعاية الحقوق ممن يشهدون لله بالوحدانية ولنبيه بالرسالة؟!!! 
على الاقل: سووا بينهم .. وان رايتم انهم من اشد الناس انحرافا ..
ضللوهم ردوا عليهم ..، لكن بالله ولله: لا تقروا سفك دماءهم ولا تيتموا اولادهم ولا ترملوا نساءهم .. لا تهينوهم .. احفظوا كرامتهم لوجه الله .. لغيرتهم على الدين وان ضلوا في نظركم ..
يا الله ... ما امر الظلم .. مر .. مر .. 
يا عالم: اسمعوا كلام ربكم: "يا عبادي اني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا" .. 
المراكشية


معرض صور