الشيخ المغراوي يدعو أنصاره الى الابتعاد عن السياسة

الاثنين 10 مارس 2014

بعد غياب طويل عن الساحة الإعلامية، أصدر الشيخ محمد المغراوي، الذي أغلقت دور القرآن التابعة له في مراكش، بيانا دعا فيه أنصاره إلى الابتعاد عن السياسة والعودة إلى «المنهج الذي اختارته دور القرآن لنفسها». 
واعتبر الشيخ المثير للجدل بأن الاعتصامات والمظاهرات لم تجلب للمسلمين سوى الدماء والقلاقل، داعيا أنصاره إلى الابتعاد عنها.
المغراوي أصدر هذا البيان، حتى لا تحسب عليه مواقف بعض السلفيين الذين كانوا يعملون معه، ومنهم تيار احماد القباج الذي كان أحد مقربيه، قبل أن يختلفا، بشأن مواقف سياسية. 
المغراوي قال في بيانه الذي نشره على صفحته في الفيسبوك ، إن الابتعاد عن المنهج الذي اختارته دار القرآن يعد بمثابة «انحراف، وضلال مبين» وجاء في البيان، الذي حمل عنوان، «هذا منهجنا وهذه دعوتنا»، إنه «ليس من منهجنا الخوض مع الخائضين في السياسة المعاصرة التي نراها بعيدة عن السياسة الشرعية»، ثم استطرد ليوضح ملابسات مشاركته السابقة في السياسة، ودعمه لحزب العدالة والتنمية في انتخابات 2001، قائلا، إن هدف تلك المشاركة كان هو «تقليل الشرور والمفاسد»، وقال إنه لم يكن الهدف من تلك المشاركة «العدول عن منهجنا أو انسلاخا عن دعوتنا».
وحذر المغراوي، أنصاره من التوسع في فهم مضامين كتاب: «الاستبصار والتؤدة»، الذي ألفه احماد القباج، (وكتب مقدمته المغراوي)، وقال إن هذا الكتاب « لا يجب أن يتخذ ذريعة للتوسع فيما لا نرتضيه، أصلا لدعوتنا». وعبر الشيخ في بيانه عن رفضه للمظاهرات والاعتصامات، ومما جاء في البيان «منهجنا لم يكن يوما الانشغال بالمظاهرات والاعتصامات والمسيرات، وغيرها من الوسائل التي لم يجن المسلمون، من ورائها إلا القلاقل، والدماء والمحن»، مضيفا أن «واقع المسلمين أثبت أن هذه الوسائل لا تقيم دينا ولا تبقي دنيا». ووجه المغراوي نصيحة للمسلمين عامة، «ولأبنائنا من دور القرآن خاصة، وبالأخص من انساق منهم وراء سراب السياسة»، التي وصفها بما جاء في القرآن: «يحسبه الضمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا».
وقال «نصيحتنا لهم أن يعودوا إلى ما كانوا عليه من الانشغال بطلب العلم». وفي سؤال ، عما إذا كان البيان، الذي أصدره تعبير عن حالة إحباط تجاه حزب العدالة والتنمية الذي دعمه في الانتخابات، قال المغراوي «نحن لم ندعم أي حزب، ولا يوجد أي بيان أو موقف يشير إلى أننا دعمنا حزبا معينا»، مشيرا إلى أن ما قصده من «المشاركة» في البيان، هو المواقف التي عبر عنها رفقة أنصاره بعد إغلاق دور القرآن الأربعة التابعة له في مراكش. وكانت جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة، التي أسسها المغراوي معروفة بالابتعاد عن الخوض في السياسة، لكن أحداث الربيع العربي، وإغلاق دور القرآن التابعة لها جعلها تتحرك سياسيا باحتجاجات ومواقف، قبل أن تتوج ذلك بدعم حزب العدالة والتنمية في الانتخابات، كما حرص المغراوي على استقبال مصطفى الرميد، وزير العدل، في دار القرآن في مراكش، حيث ألقى كلمة، وسط أنصار الشيخ، كما حرص المغراوي على زيارة عبدالإله بنكيران في بيته بعد تعيينه رئيسا للحكومة.
وأدت تطورات الأحداث السياسية إلى انسحاب احماد القباج، المسؤول الإعلامي لجمعية المغراوي، وذلك بسبب خلاف حول قصيدة كتبها عادل رفوش بعنوان «يا خادم الحرمين»، يدعو فيها ملك السعودية عبدالله بن عبد العزيز إلى التراجع عن دعم الانقلابيين بمصر، وهو ما رفضه المغراوي، الذي اعتبر لغة القصيدة فيها هجو للملك السعودي، مما أدى إلى استقالة القباج الذي جر معه عددا من أنصار دار القرآن، وأسس جمعية أخرى بمراكش. 
اليوم 24


معرض صور